كشفت مصادر مطلعة عن أن قوات الشرطة قامت بمصادرة 20 سيارة محملة بآلاف الدواجن بطريق مصر إسكندرية الصحراوي كانت في طريقها للأسواق من عدة مزارع مختلفة.

وقالت المصادر– والتي تحفظت على ذكر أسمائها لـ“الحرية والعدالة” اليوم الخميس- “إن سيارات الدواجن المصادرة من المحتمل أن يتم تحويل أغلبها إلى المجازر للذبح الإجباري، وهو ما رفضه أصحاب المزارع والتجار الذين اشتبكوا مع الشرطة قبل أن تتم المصادرة بالقوة.

فى سياق متصل، أعلنت وزارة تموين الانقلاب عن زيادة أسعار الدواجن المجمدة بنسبة 100% بـ”المجمعات الاستهلاكية”، حيث جاء سعر الفرخة الأوكرانية والبرازيلية “الصغيرة” حجم “كيلو جرام” بـ40 جنيهًا، والمتوسطة واحد كيلو و20 جراما بـ44 جنيها، فى حين جاء الصنف الثالث بـ48 جنيها وحتى 52 جنيها للفرخة الواحدة، وسط عزوف المواطنين عن الشراء.

وقبل أيام، أعلنت حكومة الانقلاب عن بدء تفعيل حظر تداول وبيع الدواجن الحية، وزعمت منى محرز، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية بحكومة الانقلاب، أن القانون يهدف إلى الارتقاء بصناعة الدواجن، والإبقاء على عملية الذبح في المجازر المنتشرة في أغلب المحافظات، بما يحد من التلوث البيئي وانتشار الأمراض.

وتنتج مصر 700 ألف طن سنويا من الدواجن، وتستهلك ما يعادل 720 ألف طن، والنسبة المتبقية 20 ألف طن سنويا يتم استيرادها من السوق الخارجية، وسط هيمنة من القوات المسلحة على استيرادها بمبلغ قارب 2.5 مليار دولار.

رابط دائم