المذبحة أو المجزرة، هي عملية قتل عدد من البشر العاجزين بطريقة وحشية، وتنطوي على استخدام للقوة القاتلة بطرق متنوعة، ويتضمن هذا التعريف العنصرين التاليين: القتل بواسطة قوى نظامية عسكرية أو شبه عسكرية، وأن يكون الضحايا إما مدنيين بما في ذلك النساء والشيوخ والرجال العزل والأطفال، أو مقاتلين استسلموا وأصبحوا تحت سيطرة القوة العسكرية ولا يشكلون أي خطر عليها.

“بوابة الحرية والعدالة” ترصد أبرز المجازر التي شهدها العالم، والتي كان من بينها “مجزرة رابعة العدوية”:

1-مجزرة رابعة

في صبيحة يوم 14 أغسطس 2013، قامت مليشيات الانقلاب بفض اعتصامي ميدان رابعة العدوية والنهضة، وقتلت المئات وجرحت الالاف من رافضى الانقلاب ومؤيدي الشرعية.

ووفقا لتقديرات محايدة بلغ عدد الضحايا أكثر من 1104 فى أقل من 10 ساعات ،منها 858 تم توثيقهم داخل ميدانى رابعة والنهضة، و199 تم توثيقهم خارج ميدانى رابعة والنهضة فى نفس اليوم،بخلاف 37 شخصا مازالوا مفقودين وعدد غير معروف تم نقلهم إلى المستشفيات ودفنوا دون توثيق.

كما تم اعتقال اكثر من 22 ألفا،بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء والشيوخ،تم إيداعهم السجون بمحافظات مصر، حكم على عدد كبير بأحكام هزلية،فيما تم إعدام العشرات بوقائع كاذبة فى ظل قضاء انقلابى.

2 –مجزرة آركان

ارتكبت قوات الأمن البورمية ،مجزرة بحق أقلية الروهينجا المسلمة فى ولاية راخين شمال بورما إلى بنجلادش ،أسفرت عن مقتل أكثر 2800 من أبناء الروهينج.

وأرغمت القوات البورمية، آلاف المدنيين من الروهينجا المسلمين ومن سكان راخين الآخرين على الهرب والفرار من منازلهم بعد حرقها، نحو الوديان والصحارى.

3- مجزرة “يوم القيامة”

ارتكبت طائرات ميليشيات المجرم بشار الأسد فى سوريا ، مجزرة بشعة بحق المدنيين في بلدة غصم بريف درعا بالغوطة الشرقية، حيث ألقت عليهم عدة براميل متفجرة تم تسميتها بمجزرة يوم القيامة لهول المشاهد التى كانت عليها.

ففى 21 أغسطس 2013، قتل ما يزيد على 1400 شخص من بينهم 423 طفلا بالهجوم الكيميائي الذي تعرضت له الغوطة.

4- مجزرة “يوم النكبة”

البعض وصفها بـ”المجزرة الوحشية”، وآخرون بـ”جريمة حرب”، بينما اكتفت دول غربية بالدعوة للتهدئة إزاء المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلين بحق المتظاهرين الفلسطينيين العزّل بقطاع غزة التى وافقت “يوم النكبة” 15 مايو 2018، التي خلفت -في إحصاء أولي- ارتقاء 210 شهيدا، وإصابة أكثر من 1700 بجروح متفاوتة الخطورة.

كما كانت “مجزرة الشتاء الساخن” من الجيش الإسرائيلي التى جرت في قطاع غزة على مدار خمسة أيام في شهر فبراير 2008 بدعوى القضاء على عناصر حركة حماس المطلقة للصواريخ على الأراضي الإسرائيلية من أبشع الجرائم. حيث راح ضحيتها 116 شخص من ضمنهم 26 طفلاً فضلاً عن غيرهم من المدنيين ما بين قتيل وجريح.

5– مجزرة سربرنيتشا:

في أول منطقة آمنة تحت حماية الأمم المتحدة، مدينة سربرنيتشا شرق البوسنة والهرسك، وقعت اكبر المجازر الحديثه حيث قتلت المليشيات الصربية هناك ما لا يقل عن 3166 مدنيًا ، وهجرت واختطفت آلافًا غيرهم.

6- صبرا وشاتيلا

وقعت تلك المجزرة في الفترة ما بين 16 و18 ديسمبر عام 1982، عندما قامت ثلاث فرق تتكون من 150 مسلحا، من قوات الجيش الإسرائيلي بالتعاون مع حزب الكتائب اللبناني، باقتحام مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، بحجة وجود 1500 مسلح فلسطيني في مخيمي “صابرا وشاتيلا”.

وبلغ عدد القتلى في المذبحة وفق التقديرات بين 750 و 3500 قتيل من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين العزل من السلاح، أغلبيتهم من الفلسطينيين ولكن من بينهم لبنانيين أيضا.

7- مجزرة “هوي”

واحدة من أبشع المجازر في التاريخ ارتكبتها مجموعة من المدنيين بمدينة “هوي” في فيتنام، وبدأت في 31 يناير عام 1968 واستمرت لمدة شهر تقريبا، وراح ضحيتها أكثر من 6 آلاف قتيل.

8- مجزرة “رابطة بودو”

مذبحة وحشية ارتكبتها حكومة كوريا الجنوبية عام 1950 ضد الشيوعيين والمتعاطفين معهم، وقدّر خبراء عدد قتلى هذه المجزرة بما يتراوح ما بين 100 ألف و200 ألف قتيل.

9- مجزرة “جيجو”

وقعت تلك المجزرة في جزيرة جيجو قبالة سواحل شبه الجزيرة الكورية عام 1948، وأعدم الجيش الكوري وقتها ما بين 14 ألف و60 ألف قتيل.

10- مجزرة 228

سميت تلك المجزرة بهذا الاسم لأنها وقعت في 28 فبراير عام 1947، وقامت فيها الحكومة التايوانية بقمع احتجاجا مناهضًا للحكومة، مما أدى إلى مقتل أكثر من 30 ألف مدنيا.

رابط دائم