شهد هشتاج “#الحياة_للبيومي” تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تضامنا مع الدكتور رشاد بيومي ، عضو مكتب الارشاد في جماعة الاخوان المسلمين، الذي يعاني من الاهمال الطبي المتعمد في سجون الانقلاب.

وكتبت ماري مجدي :”اتقتلون رجلا ان يقول ربى الله تهمته الدعوة الى الله والاصلاح ونشر الخير”، مضيفة :”في شهر مايو فقط.. وفاة 4 حالات داخل سجون العسكر”، فيما كتبت مني احمد :”اللهم احفظه بحفظك.. اللهم نجه من أيدي الظالمين.. وفاة معتقلين خلال شهر مايو الماضي نتيجة الإهمال الطبي المتعمد والقتل البطيء”.

وكتبت ريتاج البنا :”أصيب بيومي بأزمة قلبية في المحكمة وكشف عليه الطبيب في المحكمة وقال كويس مفيش حاجة وخلال اخر جلسة أصيب بذبحة صدرية وتم نقله للمستشفى”، فيما كتبت هنا رضا :”اللهم احفظه بحفظك”، وكتبت سوسو عبدو :”كيف يعيش رجل فوق ال٨٠بلا رعاية صحية.. بلد تقتل خيرة أبنائها”

وكتبت هاجر محمد :”اين ما يسمى بحقوق الانسان مما يحدث”، فيما كتب سمير أسعد :”لا للإهمال الطبي في سجون مصر..الحرية لسجناء الرأي..الحرية لكل المعتقلين..السيسي ينتقم من شرفاء مصر بالأعتقال والأهمال الطبي المتعمد والممنهج داخل سجون العسكر” ، وكتبت نور الهدى :”إهمال طبى متعمد وممنهج من قبل سلطات الإنقلاب فى حق الدكتور رشاد البيومي”.

وكتبب احمد الحسن :”حسبنا الله ونعم الوكيل..حسبنا الله فى الظالمين..الحياه للبيومى”، فيما كتب محمود اللول :”اللهم اشفه شفاء لا يغادر سقما وانتقم اللهم ممن ظلمه”، فيما كتب جعفر معاذ :”أين حقوق الإنسان فى بلد العسكر”، وكتبت توتا أحمد :”داخل سجون السيسي الموت بالبطيء”.

وكتبت رزان محمد :”نائب المرشد العام للإخوان المسلمين المعتقل بسجن العقرب يعانى من الإهمال الطبى”، فيما كتبت أريج عمر :”مشكلتنا الأساسية مع الأنظمة العربية الخائنة التي وظفها الغرب ككلاب حراسة لهم، ومتى ما تخلصنا من الخونة والمتآمرين، لن يستطيع أحد على وجه الأرض أن يغتصب لنا أرضاً أو يهضم لنا حقاً”

رابط دائم