تصدر وسم #ديسكو_في_جدة مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية للسخرية والغضب من افتتاح محمد بن سلمان لديسكو بمدينة جدة الساحلية، وتداول مستخدمو “تويتر” و”فيسبوك”، مقطع فيديو لافتتاح ما قالوا إنه أول “ديسكو” بمدينة جدة في السعودية.

وأظهر المقطع المتداول على نطاق واسع، عمليات تجهيز افتتاح “ديسكو” جديد ضمن سلسلة “white” الشهيرة بدبي، وهو ما اعتبروه مدخلا غربيا غريبا على المملكة، يعود لغياب الرقابة وتقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من قِبَل ولي العهد محمد بن سلمان.

ورافق تصوير الاستعدادات صوت شخص يشرح طبيعة عمل الديسكو الذي وصفه بأنه سيكون “ديسكو محترم” للعائلات، مشيرا إلى أن أسعار التذاكر ستترواح من 500 إلى ألف ريال سعودي.

هذا في الوقت الذي أعتبر البعض أن ما تقوم به هيئة الترفيه، التي يرأسها تركي آل الشيخ، “بعيدة كل البعد عن السعودية التي كانت وستبقى محافظة على عاداتها وتقاليدها”، مؤكدين أن افتتاح هذا النوع من الأماكن “يتنافى مع الدين والأعراف وقانون الذوق العام” على حد قولهم.

وطالب عدد من المغردين “بوضع حد لهذه الهيئة وإغلاقها لأنها لا تمثل القيم السعودية” وبالمقابل طالب آخرون بعودة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

معهد للموسيقى

وفي إطار مواز، كشف الملحن والمطرب السعودي ناصر الصالح عن نيته إطلاق أول معهد لتدريس الموسيقى بالمملكة، وأكد أنه يسابق الزمن لإطلاقه بهدف الاستفادة من المواهب الفنية الكبيرة لدى شباب الخليج.

وقال الصالح ضمن مداخلته لبرنامج على قناة “روتانا خليجية”، إن القفزة الفنية النوعية التي شهدتها السعودية أخيرا شجعته على كشف أمنية حياته، إنشاء هذا المعهد لاسيما أن السعوديين لديهم رغبة في تعلم الموسيقى، باعتبارها غذاء للروح والعقل والجسد، حتى الأطفال في المدارس يحتاجون إلى حصة موسيقى بصفة دورية، أسوة بالمتوافر في جميع دول العالم.

وذكر أنه حصل على التصاريح والرخص اللازمة لافتتاح أول معهد لتدريس الموسيقى بالمملكة من الجهات المعنية.

لكن هذا المطرب المعروف تمسك بموقفه الرافض للعودة إلى الغناء مرة أخرى والحفاظ على كونه ملحنا، رغم محاولات ومطالبات عودته إلى الساحة الغنائية، خصوصا أنه أصدر 6 ألبومات في مسيرته الغنائية، فيما يرى في نفسه ملحنا أكثر من مطرب، لاسيما أن صديقه الصحفي يحيى المفرح أقنعه بأنه أقرب للتلحين من الغناء.

مرتع الفن وأهله

وبعدما كانت المملكة تعج بالعلماء من أهل السنة في كل أنحاء العالم ورمزا للثقافة الإسلامية، باتت رمزا للتوافه من الفنانين، فبعد زيارة وليد توفيق وماجدة الرومي وسمية الخشاب لمكة وجدة والمدينة، زارتها أيضا الفنانة الإماراتية أحلام ونشرت فيديو لها وهي تقود سيارتها في شوارع جدة بالسعودية.

الطريف أن “الطقاقة” كان لها موقف سابق يعارض قيادة المرأة السيارة في السعودية!!

واهتم السعوديون (20 مليون حساب على تويتر) بفيديو أحلام في حين لم يعلقوا على ما أصبح متوفرا وهو أن الفيديو سجلته وهي في طريقها لحفل كانت ستحييه في 7 يونيو.

شيشة الفورميولا

وصرح محمد بن سلمان شخصيا بحل ما سبق وحرمته المملكة، ومنها الشيشة وكانت البداية في سباق فورميولا استضافته المملكة، فبأوامر ولي العهد، رفعت السلطات المختصة في السعودية الحظر عن استيراد السيجارة والشيشة الإلكترونية، على أن تكون الهيئة العامة للغذاء والدواء هي جهة الاختصاص بفحص منتجات التبغ وإعداد مواصفات قياسية له.

وكشفت المصادر ، عن السماح للمسافرين غير المترددين القادمين للمملكة باصطحاب 200 سيجارة ذات التسخين الكهربائي، وأيضا كمية 60 مللتر من سوائل تعبئة السيجارة والشيشة الإلكترونية.

وشددت السلطات في بيانها، على أن ما زاد عن الكميات المسموح بها سيعرض على الهيئة العامة للغذاء والدواء ومعاملته معاملة التبغ ومشتقاته لاستيفاء الرسوم الجمركية والضرائب عليه.

علمانية ابن سلمان

وفي ظل تولي “محمد بن سلمان” مقاليد الحكم الحقيقة في المملكة العربية السعودية أكدت تقارير صحفية أجنبية أن المملكة في طريقها إلى كسر “التقاليد” الدينية، وانتهاج “العلمانية”، حيث شوهدت وقائع عدة في السعودية بالأونة الأخيرة تُشير إلى ذلك.

وكان أبرز تلك الوقائع السماح للمرأة السعودية بدخول الملاعب وقيادة السيارة والدراجة النارية، فضلا عن ظهور الرقص والاختلاط والمشاهد الشاذة والغريبة على المجتمع السعودي.

وتشهد السعودية مؤخراً نشاطًا فنيًا مكثفًا عبر استقدام مطربين ومطربات من خارج المملكة، بعد أن أنشأ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “هيئة الترفيه”، وقلص من صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، العام الماضي، ورفع القيود عن إقامة الحفلات.

دين ولي العهد

ورشحت تسريبات أن ولي العهد السعودي ينفذ علمانيته، برضا شيوخ السلطان الذين يلتقيهم بشكل دوري، وهم كما أخبر عنهم حساب “العهد الجديد”، عبدالله المطلق، وعادل الكلباني، وسعد الشثري، وصالح المغامسي، وصالح بن حميد، وصالح آل الشيخ، وعبدالعزيز بن نوح (مستشار)، والشيخ عائض القرني والذي قال في حوار معه على روتانا خليجية يقول : (أنا مع الإسلام الذي ينادي به محمد بن سلمان).

والسبب، كما يشير “العهد الجديد” ليس حبّا لهم، بل لضبط بقاء الملك بعيداً عن الأحداث من جهة، وتمرير ما يريده للمجتمع من جهة أخرى.

لكم التعليق

 

رابط دائم