شهد هاشتاج “رمضانك يا مرسي” تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأشاد المغردون بصمود الرئيس محمد مرسي في سجون الانقلاب، مؤكدين حاجة الشعب المصري له بعد 7 سنوات من القتل والمعاناة جراء ارتفاع الأسعار وتفاقم الأزمات المعيشية والاقتصادية والتفريط في ثروات ومقدرات البلاد علي يد عصابة العسكر.

وكتبت مها محمد: “انت الحاضر الغائب.. مفتاح الحل.. رمز الثورة.. بطل الأمة.. انت الأمل القدوة الرجولة البطولة الصدق الامانة الرجولة”، فيما قال ابن مصر :”الرئيس مرسي يعلن العلاوة 15% في شهر رمضان الكريم 2012 للتيسير على الفقراء الذين زادوا فقرا وقهرا على يد قائد الانقلاب الخائن السيسي.. حفظ الله الرئيس مرسي ورده الى شعبه سالما غانما”.

رمضان السابع

وكتبت نهى علي: “قريبا وسط اهلك ان شاء الله”، فيما اضاف صفي الدين :”لا تقتلوا أسود بلادكم فتقتلكم كلاب أعدائكم.. رمضان السابع في سجون الانقلاب وانت ثابت وهم يرتعبون منك ومن صوتك وانت بطل وهم الخونة وانت الرئيس وهم المنقلبون وانت لم تفرط في الارض وهم باعوها وفرطوا فيها.. لم تخن الله فينا ولن نخون الله فيك؛ وسنكمل الطريق حاملين أحلامنا على أكتافنا المنهكة وعيوننا شاخصة على الحلم. لن نفرط ولن نحيد”، وتابع: “اللهم انتقم من السيسي وأعوانه ومن يؤيده ومن يناصره ومن يمده بالمال والسلاح …اللهم ارنا فيهم يوما يارب العالمين يشف صدور قوم مؤمنين”.

رمز للصمود

وكتب أحمد محمد: “انت رمز للصمود.. انت ثابت وهم يرتعبون منك ومن صوتك نسأل الله العظيم ان يتقبل منك ويثبك ويفرجها عنك وعن جميع المعتقلين.. اللهم انتقم من السيسي وأعوانه”، فيما قال جيل الثوره :”تحيّة لكل من ذاق طعم الحرّية، وتنفّس عبيرها في عهده، نهديها إليكم نيابة عن الرئيس الذي منعه العسكر من خدمتكم، والعمل على رفعة الوطن”.

وكتب سامي فريد: “كلمة واحدة مش حتنيها .. الشرعية معاك يامرسي”، فيما قالت سوسو مصطفى: سابع رمضان يمر عليه في محبسه الانفرادي منذ اعتقاله عقب الانقلاب العسكري”.

وكتب ماجد: “كلنا ظلمناك..سابع رمضان يقضيه في الإعتقال”، وكتبت مريم: “الرئيس الشرعي للبلاد يقضي رمضان في السجن ظلما وعدوانا”.

رابط دائم