أعلن ما يعرف بـ”المجلس الاعلي لتنظيم الإعلام” تلقى طلبات ترخيص وسائل الاعلام من صحف و قنوات ومواقع إلكترونية، غدا الأحد، ولمدة أسبوعين، بمقر المجلس بماسبيرو؛ وذلك في محاولة لعسكرة وسائل الاعلام المستقبلية.

وقال أحمد سليم، أمين عام المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن “المجلس قام بإعداد نموذج للمتقدمين للترخيص يحتوى على عدة بنود أبرزها ،أســم مـالك الوسيلة الإعلامية، محل إقامة المالك ، الغـرض من الوسيلة الإعلامية، الفئه المستهدفة ،السياسة التحريرية، إسم رئيس مجلس الادارة ،أعـضـاء مجلس الادارة”، مشيرا إلى أن “من بين شروط ملكية الوسيلة الإعلامية أو المواقع الإلكترونية، أن يكونوا مصريين ، أشخاص طبيعية أو إعتبارية ، غير محروم من مباشرة حقوقه السياسية، وليس ضده أحكام جنائية أو جنحة مخلة بالشرف أو الأمانة”.

وأضاف سليم أن من “الشروط الواجب الالتزام بها عدم تملك المساهمين غير المصريين نسبة غالبة من الأسهم أو نسبة تخول لهم حق الإدارة، متابعا: “من شروط مدير الوسيلة الإعلامية أن يكون مصريا، مسئول عن المحتوى، مقيد فى جدول نقابة الإعلاميين أو الصحفيين، وعلى الشركة أن لا تمتلك أكثر من 7 قنوات تليفزيونية، ولا تشتمل على أكثر من قناة عامة وإخبارية”

وكانت الفترة الماضية قد شهدت سيطرة عصابة العسكر علي معظم الفضائيات والصحف والمواقع الالكترونية المحلية، سواء من خلال شرائها عبر رجال أعمال تابعين له، او من خلال إجبارها علي تلقي التعليمات المخابراتية والتحكم في ضيوفها ومحتوى ما تعرضه.

رابط دائم