كتبت “الشروق”: (نواب يطالبون بضبط عملية حذف المواطنين من بطاقات التموين)، وتضيف التحرير (تحركات برلمانية لضبط منظومة الدعم في بطاقات التموين) حيث طالب عدد من أعضاء مجلس نواب العسكر وزير التموين بحكومة الانقلاب الدكتور علي المصيلحي، بضرورة وضع آليات واضحة لمنظومة الدعم، وضبط العملية بقانون أو شروط حازمة تمنع حصول غير المستحقين على الدعم، وتأتى هذه المطالبت بعد حدوث ارتباك شديد في عملية صرف المقررات التموينية للمواطنين، وتكرار عملية توقف صرف الحصص التموينية، فى عدد من المحافظات على مستوى الجمهورية، وحذف بعض الأفراد من البطاقات دون أسباب، مما تسبب في غضب لدي قطاع عريض من المواطنين في الشارع المصري مؤكدين أن الدخل وحده ليس كافيا لتحديد المستحقين لدعم.

السيسي يشارك في جنازة عقيد شرطة

حظيت مشاركة الجنرال السيسي في جنازة نائب مأمور قسم بولاق الدكرور والذي توفي إثر جراحة في إحدى مستشفيات لندن باهتمام واسع وصورة متنوعة، حيث خصصت الأهرام افتتاحيتها للموضوع ووصفت النعماني بأنه أصيب في مواجهة عناصر جماعة الإخوان التي وصفتها بالإرهابية في فض اعتصام ميدان النهضة.. حيث فقد بصره وتشوه وجهه ذهب إلى سويسرا ولندن للعلاج لمدة 15 شهرا.. وكتبت “الأخبار”: (الرئيس يتقدم الجنازة العسكرية للشهيد النعمانى.. (ص5): مصر تودع البطل النعمانى “قاهر الإخوان”.. آلاف المصلين يودعون الشهيد من مسجد الشرطة بأكتوبر ).

وجاء في مانشيت “اليوم السابع”: (جنازة عسكرية مهيبة بحضور قيادات الدولة.. السيىس يتقدم جنازة الشهيد ساطع النعمانى.. شقيق الشهيد: تخليد اسم “النعمانى” ووضعه على “ميدان النهضة” ليس بغريب على السيسى.. ومصر لن تنسى أبدا شهداءها) .. تعليق: وكان شقيقه “سامح” ويعمل طبيبا قد أدلى بتصريحات منذ أيام قليلة مع فضائية “صدى البلد” بأن شقيقه أصيب برصاص محرم دوليا ما يؤكد أن الشرطة أو الجيش هما من أصاباه لأنها الجهتان الوحيدتان اللتان تملكان هذه النوعية من الذخيرة المحرمة دوليا.

حكم بإعدام معتقل بهزلية “خلية طنطا”

كتبت العربي الجديد (مصر: الحكم بإعدام معتقل والسجن لـ6 بقضية “خلية طنطا”) حيث أصدرت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم السبت، برئاسة المستشار حسن فريد، حكمها على 7 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، في القضية المزعومة بـ”خلية طنطا”، بدعوى اتهامهم بتشكيل خلية مسلحة في مدينة طنطا، تستهدف عناصر الجيش والشرطة في محافظة الغربية.وقضت المحكمة بالإعدام شنقا على المعتقل إبراهيم محمد إبراهيم، كما قضت حكماً بالسجن 10 سنوات على 6 معتقلين آخرين وهم: “أحمد محمد محمد، وعماد معتمد، وطارق نبيل، وأحمد صبري، وعلي محمد علي، وأسامة أحمد أحمد”.

وكانت محكمة النقض قضت، في 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بقبول الطعن المقدم من 7 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، محكوم عليهم بالإعدام والسجن المشدد 10 سنوات، في القضية، وقررت المحكمة إلغاء الأحكام وإعادة المحاكمة من جديد أمام دائرة أخرى مغايرة للتي أصدرت الحكم. في السياق كتبت “اليوم السابع”: (ص2): (“النقض تؤيد إدراج 22 متهما على قوائم الإرهاب بأحداث عنف الإسكندرية.. تأجيل إدراج عبدالمنعم أبوالفتوح ونجله و6 آخرين من عناصر الجماعة الإرهابية لجلسة 19 يناير).

تأجيل جلسة فصل الموظفين الإخوان لـ19 يناير

أما فيما يتعلق بتطورات العنصرية والتمييز بحق الموظفين المنتمين للجماعة أو المتعاطفين معها حيث كتبت الاهرام (تأجيل دعوى فصل الموظفين المنتمين لجماعة الإخوان لجلسة 19 يناير المقبل) حيث قررت محكمة القضاء الإداري، بمجلس الدولة، تأجيل الدعوى المطالبة بإلزام السلطات بإصدار قرارات بفصل جميع الموظفين المنتمين لجماعة الإخوان من جميع المناصب والوظائف التي يشغلونها في الجهاز الإداري للدولة لجلسة 19 يناير المقبل.

وتزعم الدعوى المقامة من طارق محمود المحامي، وحملت رقم 62862 لسنة 72 قضائية، إنه في أعقاب ثورة يناير 2011 ووصول جماعة الإخوان لسدة الحكم أصدر رئيس الوزراء، وبعض القيادات الإخوانية آنذاك قرارات عديدة الهدف منها تمكين أعضاء وكوادر جماعة الإخوان من السيطرة على مفاصل الدولة المصرية، عن طريق تولي هؤلاء المناصب القيادية للدولة بمختلف الوزارات والمؤسسات. تدعي أن أغلب هذه الوظائف تم التعين فيها بالمخالفة للقانون، وأن وجود أعضاء وكوادر تلك الجماعة في مناصبهم حتى الآن، دون صدور قرار بفصلهم يعرض المصالح العليا للبلاد للخطر، باعتبارهم منتمين لجماعة إرهابية، وفقا لحكم محكمة الأمور المستعجلة، وقرار رئيس مجلس الوزراء المنفذ له!

السيسي تصريحات وردية ووأد قوانين ضرورية

جاء في مانشيت “الأهرام”: (السيسى: نستهدف تحقيق التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية.. حماية البيئة والتمتع بالثروات الطبيعية حق للأجيال القادمة)، وفي مانشيت “الأخبار”: (السيسى يطلق مبادرة مصرية للتنوع البيولوجى من شرم الشيخ.. الرئيس: حددنا مسارًا يراعى البيئة لتحقيق التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية)، وبحسب مانشيت “الوطن”: (“السيسى”: دستورنا رسخ حماية الموارد الطبيعية وتدهور “التنوع البيولوجى” أخطر تحديات العصر.. الرئيس: العالم يستهلك سنويًا أكثر مما تنتجه الأرض من موارد بـ30%.. ومعونات تنمية التنوع البيولوجى تراجعت 21%)، وجاء في مانشيت “اليوم السابع”: (الرئيس يفتتح مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجى ويعلن: مبادرة مصرية لمواجهة سلبيات تغير المناخ.. السيسى: التنوع البيولوجى من أهم قضايا الإنسانية فى العصر الحالى.. والحضارة المصرية أدركت منذ آلاف السنين.. أهمية الحفاظ على البية والثروات الطبيعية .. والدستور المصرى وضع أسس قوية للحفاظ على الموارد الطبيعية للبلاد).

في سياق مختلف كتبت العربي الجديد (مصر: وأد مشاريع قوانين الأحوال الشخصية والإيجارات والمحليات بأوامر السيسي) حيث علمت “العربي الجديد” من مصادر مطلعة داخل البرلمان أن رئيس مجلس النواب، علي عبد العال، تلقى تعليمات رئاسية بعدم إدراج بعض مشاريع القوانين في جدول أعمال المجلس في دور الانعقاد الحالي، وتجميدها في الأدراج لأطول فترة ممكنة، لاعتبارات تتعلق بمواقف النظام إزاءها، وفي مقدمتها تشريعات الأحوال الشخصية، ومفوضية منع التمييز، والإيجارات القديمة، والإدارة المحلية، وقانون المرور الجديد. وأوضحت المصادر أن خروج تلك التشريعات إلى النور سيؤدي إلى مواجهة السلطة، التي لا ترغب في صدامات جانبية مع المواطنين، العديدَ من الأزمات، خصوصًا مع الزيادات المرتقبة في أسعار الوقود ووسائل النقل والخدمات العامة خلال الأشهر القليلة المقبلة، هذا فضلاً عن حالة الجدال التي ستصاحب إصدارها، وقد تستغلها قوى المعارضة في تأجيج المصريين على عبد الفتاح السيسي، على حد تعبيرها.

قانون الجمعيات الأهلية.. تشكيل لجنة حكومية للتعديلات

جاء في مانشيت “الأخبار”: (الانتهاء من تعديل قانون الجمعيات الأهلية خلال شهر.. (ص3): مجلس الوزراء يشكل لجنة لتعديل قانون الجمعيات الأهلية.. الاستفادة من التجارب الدولية.. حوار مجتمعى حول التعديلات .. وعرض النتائج خلال شهر)، وبحسب “الشروق”: (مدبولى يشكل لجنة لتعديل قانون الجمعيات الأهلية برئاسة وزيرة التضامن.. لجنة إدارة الحوار حول قانون الجمعيات تخاطب الجهات المعنية منتصف الأسبوع الحالى)، وتساءلت مصر العربية (بعد تشكيل لجنة لتعديله.. قانون الجمعيات الأهلية إلى أين؟).. وكانت الحكومة قد عزمت على إصدار قانون مشابه لقانون الجمعيات الأهلية الحالي في عام 2014، لكنها تراجعت نظرًا للانتقادات الواسعة التي وُجِّهَتْ للقانون على المستوى الدولي والمحلي، وبعد أقل من عامين أصدر البرلمان القانون الحالي، ورغم رفضه مجتمعيا إلا أن السيسي صدق عليه عام 2017 وتم نشره فى الجريدة الرسمية، والأمر الذى أثر على نحو 47 ألف جمعية محلية و100 أجنبية تعمل في مصر منها مؤسسات معنية بالتعليم والصحة وأطفال الشوارع. وحقوقيون أكدوا أن القانون الحالي أسوأ من سابقه لكونه يسمح بعقوبة الحبس لمدة تصل إلى 5 سنوات لرؤساء الجمعيات والعاملين بها، وغيرها من المواد التي تعرقل عمل المجتمع المدني.

التعليم.. امتحانات أولى ثانوي بدون تابلت!

كتبت “الأهرام”: (بعد انحياز الرئيس له.. إنصاف المعلم.. نائب الوزير للتطوير: وضعنا خطة تدريب مستمرة .. لجنة لزيادة الرواتب .. وتعيين مدرسين جدد.. تعليم النواب: نشارك المصريين اهتمامهم ونعد مع الحكومة قانونا جديدا)، وبحسب “الوطن”: (مصادر : 75% من طلبة أولى ثانوى سيؤدون الامتحان ورقيا لتأخر “التابلت”)، لكن “اليوم السابع” كتبت : (مصاد بـ”التعليم”: امتحانات التيرم الأول للصف الأول الثانوى ورقية).

في السياق كتبت العربي الجديد (دروس مصر الخصوصية لن تختفي) حيث ينقل التقرير عن مصدر مسئول أنّ اختفاء الدروس الخصوصية في مصر أقرب إلى المستحيل، وأنّ القانون الذي أعلن عنه وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، لا يمكن تطبيقه على أرض الواقع في ظل تفشّي الظاهرة، وسيجري التحايل عليه ويتحول إلى حبر على ورق، خصوصاً أنّها ليست المرة الأولى التي تعدّ فيها وزارة التربية والتعليم مشروع قانون لمواجهة الدروس الخصوصية في مرحلة ما قبل التعليم الجامعي، موضحاً أنّ المنظومة التعليمية في مصر تعاني من مشاكل عديدة، على رأسها زيادة كثافة التلاميذ في الفصول، والتي تراوح ما بين 50 و100 تلميذ في الفصل الواحد، علاوة على تدهور رواتب المعلمين، وضعف التدريب، والمناهج الدراسية التي تعتمد على الحفظ، وتهالك الأبنية التعليمية.

السيسي وجباية 23 مليارا من الضرائب العقارية

جاء في مانشيت “المصري اليوم”: (تعديلات “الضريبة العقارية”: جنيه لمتر الفقراء و100 للفيلا.. 10% زيادة سنوية.. والحصيلة 23 مليارًا 25% منها لتوصيل “المياه والصرف”)، تضيف “الأخبار”: (تسوية 50 ألف ملف ضريبى فى المرحلة الأولى للإعقاء من غرامات التأخير.. المالية: 12.5 مليار جنيه قيمة التسويات .. و6.3 مليار دخلت خزانة الدولة).

في سياق مختلف كتبت “الأخبار”: (وزيرة التخطيط: النظام الأساسى لصندوق مصر السيادى أمام “الوزراء” الأسبوع القادم.. تحديد عدد من الفرص المتاحة للاستثمار ولجنة مستقلة لاختيار المدير التنفيذى)، وبحسب مانشيت “الوطن”: (وزير التجارة: إعفاء السيارات الأوروبية من الجمارك مطلع 2019.. وصرف 500 مليون جنيه للمصدرين الشهر الجارى.. ونسعى لتطوير إنتاج “مكوناتها” محليا.. عمرو نصار لـ”الوطن الاقتصادى”: نستهدف أفريقيا وشرق أوروبا ووسط آسيا للنهوض بالصادرات).

تطورات قتل خاشقجي.. سي آي إيه تتهم بن سلمان

جاء في “مانشيت العربي الجديد”: (جريمة خاشقجي.. “سي آي إيه” تتهم “بن سلمان”.. وكالة الاستخبارات خلصت إلى أن لي العهد هو من أمر بقتل خاشقجي .. التقييم استند إلى مكالمات لبن سلمان وشقيقه خالد وعدد فريق الاغتيال.. الرئيس الأمريكي يقول إنه لا يعرف ما يكفي عن الموقف لاتخاذ قرار .. أعضاء في الكونجرس يطالبون بإزاحة ومحاكمة “بن سلمان”..)، وبحسب مانشيت “الشروق”: (السعودية تكذب تقرير المخابرات الأمريكية عن مقتل خاشقجى.. “واشنطن بوست” تقرير “سى آى ايه” يشير إلى تورط ولى العهد السعودى فى القضية .. والأمير خالد : أطالب بنشر أى معلومات تتعلق بهذا الادعاء)، وتضيف “المصري اليوم”: (ترامب: لا نتجاهل قضية “خاشقجى”.. ونائبه: سنحاسب القتلة.. تقرير منسوب للمخابرات الأمريكية يتهم ولى العهد .. والرياض: ادعاءات غير صحيحة).

الوفد على شفا بركان

كتبت “المصري اليوم”: (40 وفديًا يطعون على نتيجة انتخابات الهيئة العليا.. والحزب: تمت بشفافية)، وبحسب “الشروق”:(قيادات الوفد الخاسرة تخاطب أبوشقة لوقف نتائج انتخابات “عليا الحزب”.. النحاس لـ”الشروق”: معظم الخاسرين معينون سابقون.. وللعملية الانتخابية ظروف خاصة)، وتضيف بوابة الشروق (قيادات وفدية تطعن في نتيجة انتخابات «عليا الوفد» أمام القضاء بعد رفض «أبو شقة» استلام تظلمهم)!.

الحرب على الشقق المفروشة

كتبت “الوطن”: (“الشقق المفروشة” فى البرلمان.. “نواب”: تستخدم فى الإرهاب والدعارة والهجرة غير الشرعية.. و”كدوانى”: قانون يلزم الملاك بتوثيق العقود بقسم الشرطة للتحرى عن المستأجرين)!

رابط دائم