من أهم ما جاء في صحف الثلاثاء هو إخلاء سبيل السيدة علاء القرضاوي، وزوجها الدكتور حسام خلف، وآخرين، كذلك إخلاء سبيل السفير معصوم مرزوق وآخرين كانوا متهمين في قضايا إرهاب وانضمام لجماعة محظورة، وهو ما يمثل سياقًا جديدًا تتجه إليه سلطة الانقلاب نحو شيء من التهدئة بعد تمرير الترقيعات الدستورية، التي تضمن لهم احتكار السلطة حتى 2030 على الأقل، (يشار إلى أن صحيفة الأهرام حذفت خبر إخلاء سبيل علا القرضاوي وزوجها بعد نشره بساعات).

في المقابل، أشادت صحف العسكر باغتيال 12 شابًا على يد عصابات الأجهزة الأمنية وفقًا لبيان وزارة الداخلية، أمس، والذي يزعم مقتل هؤلاء في تبادل لإطلاق نار في وكرين بمدينتي 6 أكتوبر بالجيزة والشروق بالقاهرة. وخلا بيان الوزارة من صور الضحايا أو أسمائهم، وهو ما يثير شكوكًا حول العملية برمتها أو يمثل تغطية على الجريمة؛ لأن كشف الصور والأسماء من قبل سبّب لهم صداعًا، بالكشف عن مقتل مخطوفين قسريًّا أو معتقلين حصلوا على إخلاء سبيل لم ينفذ.

والأهم في صحيفة “العربي الجديد” هو التحذير من مؤتمر البحرين الاقتصادي الذي يعد أول خطوات صفقة القرن الأمريكية، ويؤكد مانشيت الصحيفة أنه يعني “فلسطين مقابل المال” والتنازل عن جميع الحقوق الوطنية مقابل 68 مليار دولار للفلسطينيين ومصر والأردن ولبنان.

إخلاء سبيل علا القرضاوي ومرزوق

كتبت «العربي الجديد»:.. إخلاء سبيل علا القرضاوي وآخرين بقضية “تمويل الإرهاب”.. حيث قررت محكمة جنايات القاهرة المصرية، الاثنين، تأييد إخلاء سبيل 9 معارضين، بينهم علا القرضاوي، ابنة الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي، وزوجها حسام خلف، في القضية رقم 316 لسنة 2017، المعروفة إعلاميا بـ”تمويل الإرهاب”، بدعوى اتهامهم بـ”تولي قيادة والانضمام إلى جماعة الإخوان، ومدها بتمويل أجنبي لشراء الأسلحة والمواد المستخدمة في تصنيع المتفجرات لاستخدامها في عمليات إرهابية”. وفي 16 مايو/ أيار الجاري، جددت المحكمة حبس علا القرضاوي وزوجها القيادي في حزب “الوسط”، وآخرين من أعضاء جماعة الإخوان لمدة 45 يوما، تحت ذريعة “الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، والتخطيط لتنفيذ عمليات مسلحة تستهدف قوات الأمن، وتعطيل العمل بمؤسسات الدولة، والإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر”.

وتضيف «الأهرام»:.. إخلاء سبيل معصوم مرزوق و6 آخرين.. حيث أمرت النيابة العامة بإخلاء سبيل معصوم مرزوق ويحيى القزاز ورائد سلامة و4 آخرين على ذمة التحقيقات التى تجريها النيابة معهم وذلك بضمان محال إقامتهم. ونسبت النيابة العامة للمتهمين المشاركة فى الدعوة لأهداف جماعة إرهابية وتلقى تمويلات بغرض الإرهاب، والمشاركة فى اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة إرهابية. وأكد مصدر قضائي أن القضية ما زالت قيد التحقيقات ولم يتم التصرف فيها سواء بالإحالة أو بالحفظ.

جريمة اغتيال 12 شابا

رحبت «الأهرام» بالجريمة وكتبت (فى ضربة استباقية.. مصرع 12 إرهابيا فى مداهمة أمنية لوكرين بأكتوبر والشروق).. وفي «الأخبار»:.. مقتل 12 إرهابيًّا في وكر بالشروق و6 أكتوبر!.. وتضيف «الأخبار»:.. الضربة القاضية للإخوان.. قرار أمريكي مرتقب بإدراج الجماعة على لوائح الإرهاب.

في المقابل كتبت «العربي الجديد»:.. مصر: الداخلية تعلن قتل 12 مواطنًا بعد ساعات من تفجير الرماية.. حيث يشير التقرير إلى اغتيال مخطوفين قسريا في عمليات مماثلة قبل ذلك، وكان أقارب المعتقل المصري إبراهيم أبو سليمان قد أعلنوا العثور على جثمانه في مشرحة “زينهم” في القاهرة، ضمن قائمة الضحايا الذين صفّتهم قوات الشرطة في أعقاب حادث مقتل السائحين الفيتناميين، بالرغم من حصوله على قرار بإخلاء السبيل على ذمة القضية رقم 831، وعدم الإفراج عنه، هو والمعتقل السياسي أحمد يسري، الحاصل على قرار بإخلاء السبيل، ووجدت جثته كذلك ضمن جثامين المشرحة.

وتوقف المركز الإعلامي لوزارة الداخلية المصرية عن إرفاق صور الضحايا مع بيانات التصفية الجسدية، كما اعتادت الوزارة طيلة السنوات الخمس الأخيرة، بعد أن كشف خبراء في الطب الشرعي عن أن أغلبية الصور المتعلقة بوقائع التصفية “تظهر بوضوح قتل الضحايا من مسافات قريبة”، وهو ما يؤكد زيف الرواية الأمنية بشأن حدوث تبادل لإطلاق النار، وأنها عمليات “قتل جماعي”.

وسبق أن اتهمت منظمات حقوقية مصرية وزارة الداخلية، بالتورط في وقائع قتل المئات من المعارضين، والمختفين قسريا، ممن تحتجزهم داخل مقارها بشكل غير قانوني، تحت ذريعة تصفيتهم في عمليات “تبادل إطلاق النيران”، علما أنه لم يصب أي فرد من الشرطة خلال عشرات المداهمات “المزعومة”.

والتزمت حكومة الانقلاب الصمت إزاء تقرير نشرته وكالة “رويترز”، في 5 إبريل/ نيسان الماضي، يكشف تورط قوات الأمن في قتل المئات من المشتبه بهم منذ منتصف عام 2015، في اشتباكات مشكوك في صحتها (مزعومة)، مستندة إلى شهادات العديد من الأطباء الشرعيين الذين حللوا صور الجثامين، وآثار الأعيرة النارية.

مؤتمر البحرين.. فلسطين مقابل المال

يحذر «مانشيت العربي الجديد»:.. مؤتمر المنامة .. المال مقابل فلسطين.. اجتماع البحرين في يونيو رشوة مالية مقابل التخلي عن الحقوق الوطنية.. مؤسسات ورجال أعمال تلقوا دعوات للمشاركة.. ومقاطعة فلسطين شاملة.. نيويورك تايمز: ترامب وصهره يعتمدان نهج رجل الأعمال لانتزاع التنازلات السياسية.. المطلوب “68” مليار دولار للفلسطينيين ومصر ولبنان والأردن.

السودان.. مفاوضات بلا حل

كتبت «العربي الجديد»:.. السودان: لا تقدم في المفاوضات والمعارضة تلوح بالعصيان المدني الشامل.. سيطر الفشل لليوم الثاني على التوالي على مفاوضات مساء الإثنين، بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، والتي سعت للوصول إلى اتفاق حول تشكيل مجلس سيادة يدير البلاد خلال فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات. وطبقا لبيان صادر عن المجلس العسكري الانتقالي، فإن جلسات التفاوض بين الطرفين تواصلت مساء الإثنين وانتهت صباح الثلاثاء، مشيرا إلى أن نقطة الخلاف الأساسية العالقة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري كانت حول نسب التمثيل ورئاسة المجلس السيادي بين المدنيين والعسكريين.

إيران تعلن زيادة إنتاج اليورانيوم

كتبت «العربي الجديد»:.. إيران تعلن زيادة إنتاج اليورانيوم المخصب أربعة أضعاف.. حيث أعلنت طهران، أنها بدأت اعتبارا من الاثنين، زيادة إنتاجها من اليورانيوم المخصب أربعة أضعاف، من دون رفع نسبة التخصيب أكثر من 3.67 في المائة، وهي النسبة التي حددها الاتفاق النووي المبرم مع المجموعة السداسية الدولية عام 2015. وكان الاتفاق النووي قد حدّد سقف 300 كيلوغرام لإنتاج اليورانيوم بمستوى 3.67 في المائة، إلا أن ذلك سيرتفع أربعة أضعاف ليصل إلى 1200 كيلوغرام بموجب الإعلان الإيراني اليوم.

الجزائر.. مواقف متباينة من خطاب قائد الجيش

قالت «العربي الجديد»:.. مواقف سياسية متباينة من خطاب قائد الجيش في الجزائر.. سريعا ردت أحزاب وشخصيات سياسية على خطاب قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، ضمن مواقف متباينة، بين متفهم لمواقف الجيش ورافض لها، خاصة فيما يتصل بتنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في الرابع من يوليو/تموز.

اكتشاف الغاز ومائدة السيسي

قال «مانشيت الأهرام»:.. جهود مكثفة لاكتشاف الغاز بالتعاون مع الشركات العالمية..  السيسى: نتطلع إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة.. وبحسب «مانشيت الأخبار»:.. السيسي: تعزيز جهود اكتشاف وإنتاج الغاز الطبيعي.. الرئيس يمنح سفير الصين وسام الجمهورية من الطبقة الأولى.. ووفقا لـ«مانشيت اليوم السابع»:..   السيسى يوجه خلال استقباله رئيس مجلس إدارة شركة «نوبل إنرجى».. تذليل العقبات أمام أعمال استكشاف الغاز.

وفي سياق آخر جاء في «مانشيت اليوم السابع»:.. مائدة إفطار السيسي مع مواطنين تتحول إلى حوار من القلب.. الرئيس: «محدش بيعمل اللى بيتعمل فى مصر لوحده».. السيسى يرد على سيدة نقلت له شكر المصريين على مبادرة «حياة كريمة»: محدش يمن على أهل مصر من خيرها.. و كتبت «الأهرام»:.. خلال مشاركته الإفطار مع مجموعة من المواطنين.. الرئيس: تنفيذ المشروعات يتم بجهد جماعى وليس فرديا.. المشاركون: إنسان بمعنى الكلمة.. وحريص على الاستماع لآراء المواطنين. وبحسب «الأخبار»:.. الرئيس لمواطنين من 7 محافظات: لا أحد يمن على مصر وأهلها كله من خيرها.. وتضيف «الوطن»:..  حكاية مواطن على مائدة السيسي.. والد أطفال “القمر” الرئيس اهتم بمرض أبنائي ووعد بعلاجهم وقال لي: لا تخف أنا معك وأطفالك في عيني .. مدير مستشفى وادي النيل تواصل معي هاتفيًّا وطلب حضورنا مساء الإثنين إلى المستشفى لبدء العلاج.

وبحسب «مانشيت الوطن»:.. الحكومة: نعمل لدعم الفئات الأكثر احتياجا وتحقيق العدالة الاجتماعية.. البنك الدولي: 70 مليون مستفيد من دعم الغذاء.. والتضامن: “سكن كريم” الرئاسية تلبي احتياجات 57 ألف أسرة.

مشاكل امتحانات التابلت

كتبت «الأهرام»:.. فى امتحان أحياء أولى ثانوى.. الطلاب: الأسئلة صعبة وغير مباشرة وتحتاج وقتا إضافيا.. وانتظام «السيستم» بمعظم المناطق.. التعليم: غرفة العمليات تتابع الامتحانات.. وكل طالب سيحصل على حقه.. وبحسب «الوطن»:..  اليوم الثاني: طلاب أولى ثانوي امتحنوا الأحياء بالتابلت.. “1700” مدرسة امتحنت إلكترونيا .. و”500″ ورقيًّا.

الهجوم على تركيا

كتبت «الأهرام»:.. تركيا تواصل التصعيد فى شرق المتوسط.. وقبرص تهدد بمذكرات اعتقال..  أردوغان يستفز الأتراك بقصره الصيفى.. وتحذيرات للسعوديين من الاستثمار فى أنقرة.

والتحامل على رويترز

كتبت «الأهرام»:.. تقرير إخباري: رويترز.. و«النفخ» فى الإرهاب!.. حيث اعتبرت الصحيفة الحكومية أن الحادث الذى وقع بالقرب من المتحف المصرى الكبير لم يكن سوى دليل جديد على تراجع وانحسار الإرهاب فى مصر إلى أدنى المستويات منذ أعوام، وهى حقيقة لا تسعد على ما يبدو أطرافا كثيرة. فبعد فترة طويلة من العمليات النوعية ذات التخطيط العالي، تحولت جرائم الإرهاب فى مصر تحت وطأة العمليات العسكرية والأمنية الناجحة إلى أعمال بدائية وفردية متواضعة تحدث على فترات متباعدة، على عكس ما يجرى فى دول أخرى بالمنطقة من التى لا تزال تخضع مناطق كاملة منها لسيطرة التنظيمات الإرهابية. يأتى هذا الفشل على الرغم من المحاولات المضنية التى تبذلها وسائل إعلام أجنبية مرموقة بين الحين والآخر لـ«النفخ» فى نار الإرهاب، وإيجاد مبررات واهية له، مع تضخيم عدد من العمليات الصغيرة المحدودة التى تقع هنا وهناك، ومن بينها الواقعة الأخيرة، التى تم التعامل معها فى بعض الوسائل الإعلامية على أنها حدث ضخم، مقارنة بحوادث وعمليات أخرى أكبر بكثير من ذلك تقع فى دول ومناطق أخرى من العالم.

الأرصاد تحذر من حرارة الجو

كتبت «بوابة أخبار اليوم»:.. الأرصاد تحذر من طقس الخميس.. وتكشف موعد انكسار الموجة الحارة.. حيث أكد د.أحمد عبد العال، رئيس هيئة الأرصاد الجوية، أن الطقس يشهد ارتفاعا تدريجيا في درجات الحرارة حتى نهاية الأسبوع لتصل إلى ذروتها الخميس القادم لتصل درجات الحرارة إلى 43 درجة. وأضاف عبد العال خلال مداخلة هاتفية «عبر فضائية “الأولى»، الإثنين 20 مايو، أن اليوم يشهد ارتفاعا تدريجيا في درجات الحرارة ما بين درجتين إلى 3 درجات، حيثُ تصل الحرارة إلى 34 درجة، ويصاحب ذلك نشاط في الرياح. وأشار إلى أن الجمعة القادمة سيبدأ الطقس في التحسن، لافتًا إلى أن انخفاض نسب الرطوبة يقلل من الشعور بارتفاع درجات الحرارة.

رابط دائم