لا تكشف الزيارة التي يقوم بها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي للأمم المتحدة، أهدافها الحقيقية للسيسي، إلا بعد أن يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بقائد الانقلاب، ليطلعه على أخر مستجدات القضية الفلسطينية، وتقارير الضغط المصري على حركة حماس تارة، والسلطة الفلسطينية تارة أخرى، لتنفيذ أجندة صفقة القرن.

يتحول قائد الانقلاب السيسي خلال زيارة ترمب إلى الصبي الذي يلتقي معلمه، ليقوم المعلم بإعطاء التوجيهات للصبي، ويأمره بأن يلتقي وكيله الذي سيراجع معه هذه الأوامر تمهيدا لتنفيذها.

هذا ما دار بالفعل خلال زيارة السيسي مع ترمب، بعد ان أمر الأخير بلقاء بين نتانياهو رئيس حكومة الكيان الصهيوني وبين عبد الفتاح السيسي، لشرح أخر المستجدات التي أطلعه عليها للطرف الأخر، وتنفيذ باقي عناصر الاجندة المتفق عليها بين الأضلاع الثلاثة في صفقة القرن.

ونقلت صحيفة القدس العربي، اليوم، عن كاتب مقرب من الرئاسة أن عبدالفتاح السيسي سيلتقي رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، الأربعاء المقبل، على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، وهو اللقاء الثاني للسيسي مع نتنياهو بعد أنباء عن لقاءات سرية بين الطرفين عقدت في وقت سابق.

وجاء الإعلان عن الزيارة في مقال للكاتب ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «أخبار اليوم» المملوكة للدولة، المتواجد في نيويورك، بعنوان «ماذا وراء قمة الليلة مع ترمب ولقاء الأربعاء مع نتنياهو»، ونشرته الصحيفة في عدد الإثنين 24 سبتمبر2018.

وأشار رزق إلى ازدحام جدول أعمال السيسي باللقاءات مع قادة دول يمثلون مختلف قارات العالم، من دون تفاصيل.

الصحيفة المصرية تصف لقاء السيسي مع نتنياهو باللقاء المهم.

U.S. President Donald Trump welcomes Egypt’s President Abdel Fattah al-Sisi at the White House in Washington, U.S., April 3, 2017. REUTERS/Carlos Barria

وتابع ياسر رزق، أن أبرز بنود أجندة زيارة السيسي هي اجتماعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ثم اللقاء المهم المقرر أن يتم يوم الأربعاء المقبل بينه وبين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

في الوقت الذي لم تعلن مؤسسات الدولة عن لقاء السيسي ونتنياهو في نيويورك، كما هو المعتاد، حيث من المقرر دائما أن يلتقي السيسي ونتنياهو سرا كما حدث منذ تولِّي السيسي حكم مصر بانقلابه العسكري حيث التقيا سرا في الأردن ومرة أخرى في قصر الاتحادية بمصر.

ونقلت “رويترز” عن القناة العاشرة الإسرائيلية الشهر الماضي، أن بنيامين نتنياهو عقد قمة سرية مع السيسي، بمصر في شهر مايو 2018؛ لمناقشة وقف طويل الأمد لإطلاق النار في قطاع غزة.

وأفاد تقرير التلفزيون الإسرائيلي بأن السيسي ونتنياهو بحثا تخفيف الحصار الإسرائيلي-المصري على غزة، وإصلاح البنية التحتية في القطاع، وشروط وقف إطلاق النار.

ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن مسؤولين أمريكيين كبار أن الاجتماع عُقد يوم 22 مايو 2018.

في الوقت الذي تجمدت المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية منذ شهر أبريل 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين قدامى في السجون الإسرائيلية.

ولعبت مصر في الآونة الأخيرة دوراً مهماً بدعم من الأمم المتحدة، للتوصل إلى اتفاق هدنة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

رابط دائم