اتهم تجمع المهنيين السودانيين، المجلس العسكري الانتقالي في السودان بممارسة القتل العمد للمواطنين، من خلال اقتحام الصندوق القومي للإمدادات الطبية؛ وذلك ردًّا على نجاح العصيان المدني الشامل.

وقال التجمع، عبر تويتر، “بيان مهم للشعب السوداني والمجتمع الدولي.. القتل العمد للشعب السوداني.. ما زال المجلس العسكري القاتل يواصل حربه الموتورة على الشعب السوداني الباسل، إذ لم يكتفِ باغتيال المعتصمين بدم بارد وقتل الشعب السوداني في طرقات المدن والقرى فقط، بل تمادى في غيه متخذًا قرارًا قاسيًا بإغلاق العديد من المشافي الحكومية والخاصة، وتعدى الأمر إلى اقتحام الصندوق القومي للإمدادات الطبية وإحكام السيطرة على مباني إدارته ومخازنه لعدة ساعات ثم انسحبت للخارج، وما زالت القوات موجودة أمام البوابات والمداخل”.

وأضاف التجمع أن “هذه الممارسات ولدت وضعًا كارثيًّا يمثل تهديدًا مباشرًا لحياة الجرحى والمصابين والمرضى بصورة عامة، بتقليل الرقعة الجغرافية للخدمة الصحية وتجفيف الإمداد الطبي الضروري لعلاج وإنقاذ المرضى”.

هاشتاج “العصيان” في التريند

وتابع: “وعليه نحمل المجلس العسكري وزر كل روح تُزهق، حيث إن الطواقم الطبية تذهب للمستشفيات لمباشرة أعمالها ويتم إخبارهم بإغلاق المستشفيات عن العمل”، مؤكدا أن الأطباء سيظلون يعملون بكل جهدهم لعلاج الحالات الطارئة في أي مكان وزمان فيما تبقّى من مستشفيات عامة كانت أو خاصة.

يأتي هذا في ظل التجاوب الواسع مع دعوات العصيان المدني في السودان، اليوم الأحد، وتصدر هاشتاج “#العصيان_المدني_الشامل” التريند العالمي خلال الساعات الماضية على تويتر، حيث أكد المغردون تمسكهم بدولة مدنية.

وشلّ العصيان المدني الحياة في العاصمة السودانية الخرطوم، حيث أغلقت المصارف أبوابها، وبدت الأسواق والشوارع شبه خالية، وتوقفت الملاحة الجوية في مطار الخرطوم الدولي، كما لوحظ غياب في شوارع الخرطوم للمركبات العامة والخاصة، وخلو الطرقات من المارة.

ودخل موظفون في بنك السودان المركزي العصيان؛ مما أدى إلى توقف العمل في القطاع المصرفي، حيث أغلقت معظم البنوك أبوابها أمام العملاء، كما توقفت حركة البيع والشراء في أسواق الخرطوم، وسط انتشار قوات الدعم السريع في شوارع الخرطوم، وغياب تام لقوات الجيش والشرطة.

حركة الطيران

في سياق متصل، كشف رصد لموقع “فلايت رادار” عن توقف حركة الملاحة في مطار الخرطوم الدولي، وبحسب الموقع، فإن هناك طائرات تعود لشركات غير سودانية تعبر أجواء السودان، فيما أعلنت رابطة الطيارين السودانيين عن أن العصيان بين الطيارين ومساعدي الطيارين وأطقم الملاحة الجوية كان كبيرا ومؤثرا.

واستمر قطع خدمة الإنترنت في أول أيام العصيان، الذي تزامن مع انتهاء عطلة العيد، فيما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية عن سقوط ثلاثة قتلى بمستشفى السلاح الطبي، إثر تعرضهم للضرب والطعن.

اعتقالات وإخفاء قسري

من جانبها أعلنت قوى الحرية والتغيير عن تواصل حملة الاعتقالات في صفوف قادة الحراك الشعبي، مشيرة إلى قيام قوات عسكرية باقتياد خمسة طيارين وإجبارهم على الإقلاع بطائرات مدنية لنقل عسكريين، رغم إعلانهم الإضراب العام.

فيما قال تجمع المهنيين السودانيين، إن عددا كبيرا من ناشطيه تعرضوا للإخفاء القسري، مشيرا إلى أن حملة الاعتقالات شملت العاملين في المصارف وشركات الكهرباء والمطار والطيران المدني، وقطاعات حيوية أخرى.

رابط دائم