هناك أسئلة ثلاثة حول الانفجار الرهيب الذي شهدته بيروت قبل أيام وأدى إلى خسائر فادحة للعاصمة اللبنانية:

١- هل يمكن أن تشمل التحقيقات كبار المسئولين ورؤساء الحكومات السابقين أم أنها تقتصر فقط على الموظفين كبارهم وصغارهم؟؟

٢- أصابني الذهول عندما رأيت أكثر من ٣٦ ألف لبناني يوقعون على وثيقة تطالب بعودة الانتداب الفرنسي إلى لبنان مرة أخرى!! هذا الخبر رأيته يدخل في دنيا العجائب وتساءلت ألا يعلم هؤلاء أن فرنسا هي التي قامت بتصميم النظام الطائفي في لبنان عندما كانت تحتله، ولم يكن موجوداً من قبل، لكنها قامت بوضعه قبل إنهاء احتلالها وإعلان استقلال لبنان عام ١٩٤٣م. ونجحت في التفرقة بين المسلمين السنة والشيعة والمارون والدروز وغيرها من الطوائف التي تشكل شعب لبنان، وأعطت لكل منها نصيب من "كعكة" الحكم!! وأتساءل كيف يطالب اللبنانيون بإنهاء تلك الصبغة الطائفية لبلادهم، وفي ذات الوقت يحلم بعضهم بعودة الانتداب الفرنسي الذي كان وراء هذه المأساة؟؟

(ملحوظة لحضرتك): زمان قبل الإحتلال الأجنبي كانت لبنان جزءا من سوريا الكبرى تحت اسم بلاد الشام، وأعلنت فرنسا عن قيامها عام ١٩٢٠م بعد الحرب العالمية الأولى، وحدث ذلك بإشراف الجنرال"هنري جورو" القائد الفرنسي.

٣- لماذا كان الرئيس الفرنسي أول رئيس أجنبي يزور لبنان بعد الكارثة مع أن لبنان دولة عربية.. أين الرؤساء العرب؟

وحتى كتابة هذه السطور لا يفكر أحد منهم بزيارة البلد العربي المنكوب.. عجائب.

Facebook Comments