قررت الدائرة 1 إرهاب في محكمة جنايات القاهرة، برئاسة قاضي الانقلاب محمد شيرين فهمي في جلستها أمس بتاريخ 20 سبتمبر الجاري، إخلاء سبيل 4 سيدات واستبدال حبسهن الاحتياطي بالتدابير الاحترازية لمدة يومين أسبوعيا، في حين لم تستأنف نيابة أمن الدولة العليا على القرار اليوم، وبالتالي أصبح القرار واجب التنفيذ.

هؤلاء السيدات هن: تسنيم حسن عبد الله، عبير عبد السيد محروس، ونشوى عبد المحسن عبد الخالق، والمتهمات في القضية 575 لسنة 2020 أمن دولة، كما أخلت الدائرة سبيل الدكتورة نجلاء القليوبي والقيادية في حزب الاستقلال، وذلك بعد حبسها قرابة العام على ذمة القضية 1358 لسنة 2019 على خلفية تأييد الحزب لدعوة التظاهرات في سبتمبر الماضي.

وطالبت الجبهة المصرية السلطات التنفيذية والقضائية بالالتزام بقرارات إخلاء السبيل الصادرة وعدم “تدوير” المتهمات وغيرهن مرة أخرة على ذمة قضايا أخرى، وهو النمط الذي بدأت سلطات الانقلاب في التوسع في استخدامه مؤخرًا ضد المتهمين في قضايا أمن دولة، في تقنين لفكرة الاعتقال الإداري في عهد مبارك، الأمر الذي يعصف بسيادة القانون.

نجلاء كامل القليوبي، التي تلقب بين أسر المعتقلين، بـ"أم المعتقلين"، لأنها تبلغ من العمر ٧٣ عامًا، هي طبيبة تخدير، محبوسة احتياطيًا منذ عام بناءً على محضر تحريات. وهي زوجة الصحفي مجدي حسين ورئيس الحزب الذي ما زال محبوسا.

 

Facebook Comments