كتب– عبدالله سلامة
رفض مجلس شورى حركة مجتمع السلم "إخوان الجزائر"، المشاركة في الحكومة الجديدة برئاسة عبدالمالك سلال، بناء على عرض من الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة.

وصوت مجلس شورى الحركة بأغلبية 196 عضوا من إجمالي 208، برفض المشاركة في الحكومة، وقال رئيس الحركة عبدالرزاق مقري، في مؤتمر صحفي، اليوم السبت، إن قرار مجلس الشورى بعدم المشاركة في الحكومة المقبلة "كان بالأغلبية الساحقة"، مشيرا إلى أن قيادة الحركة مسنودة من طرف المجلس.

وكان تحالف حركة مجتمع السلم الذي ضم حزب جبهة التغيير، قد حصل في الانتخابات البرلمانية الأخيرة على 34 مقعدا، لتصبح القوة السياسية الثالثة في الجزائر، بعد حزب جبهة التحرير الوطني، وحزب التجمع الوطني الديمقراطي، الموالين للسلطة.

Facebook Comments