كتب– عبد الله سلامة
أقال مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية في حكومة الانقلاب، عددًا من قيادات وزارته، أبرزهم محمود شعراوي رئيس قطاع الأمن الوطني، وهشام العراقي مدير أمن الجيزة، وإبراهيم المصري مدير الأمن الوطني بالجيزة ومدير إدارة العمليات الخاصة بالأمن المركزي.

وكان قطاع الأمن الوطني قد تحول في عهد "محمود شعراوي" إلى سلخانة لتعذيب وقتل المعارضين للانقلاب، حيث تم التوسع في جرائم الإخفاء القسري والتصفية الجسدية بحق المعتقلين، بالإضافة إلى انتزاع اعترافات ملفقة تحت التعذيب والتهديد بالانتهاكات الجنسية.

تأتي هذه التغييرات بالتزامن مع إقالة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، محمود حجازي رئيس أركان القوات المسلحة، وتعيين محمد فريد حجازي بدلا منه، وذلك على الرغم من مشاركته في ارتكاب العديد من الجرائم بحق المصريين، وخاصة في شمال سيناء.

Facebook Comments