حقق هاشتاج #ادعم_المقاومه صدارة التداول صباح اليوم الجمعة على "تويتر" في مصر وعدد من الدول العربية، وسط تعجب المغردين من انتحاء بعض العرب بـ"اتفاق سلام" أو إعلان ما كان سرا من تحالف الثورة المضادة والصهاينة، الذي ظهر جليا بانقلاب 2013 على الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين.

ولهذا كتب حساب كن مسلما أو "BeFreeMuslim": سبحان من أعماهم،،، يعتقد الخونة أنهم بتحالفهم مع العدو ينتصرون ولكنهم يحيون ويقوون المقاومة ويحفرون قبورهم بأياديهم".
وتلمست "نور" دعمها في قوله تعالى: "{إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ}".

وأضاف فاروق صاحب حساب "@FaroukMobarak"، "اللهم يا خالق الكون إنك تعلم خائنة الأعين وماتخفي الصدور. اللهم انصر إخواننا في فلسطين واخذل كل من تآمر عليهم بالقول والعمل.. المقاومة هي كل ما بقي من شرف هذه الأمة المنكوبة".
واعتبر وليد فراج أن "المقاومه شرف الأمة الإسلامية"، وعلقت صاحبة حساب "@sarahanoor" في دعمها "باقون على العهد .. وفلسطين قضية كل مسلم الأولى".

أما "عبدالرحمن سليمان#غزة" فقال "المقاومة هي الدرع الحامي لفلسطين ولكل أحرار العالم .. لا يضيع حق يوجد من يدافع عنه .. لا تبخل على المقاومة {وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}". غير أن "عطية بطليموس" كتب يقول: "والله لو أدري أنها ما بتروح للحرامية انه حلال عليهم كل قرش ادفعه .. لكن ياكلوها النصابين الله يزيلهم".

فأجابه "عمرو جعلوك" بالشعر قائلا: "عجبت لمبتاع الضلالة بالهدى   وللمشتري دنياه بالدين أعجب .. وأعجب من هذين من باع دينه     بدنيا سواه فهو من ذين أخيب .. والله ما أرى من طبع مع الاحتلال وباع بني جلدته ومن هم على دينه إلا كما قال الشاعر في البيت الثاني فقد باعو آخرتهم بدنيا غيرهم.. ولن يضير هذا المجاهدين".
أما حساب "@psd4561" فأشار إلى أن "المقاومة مصرة على امتلاك ما تستطيع من أسباب القوة للدفاع عن شعبنا ومواصلة مشوار التحرير .. لم ولن نساوم على حقنا بذلك .. الظروف الصعبة والحصار لن تمنعنا من ذلك ففحرنا وسنحفر في الصخر ولن نستسلم.. ومعية الله حاضرة..". ونصحته "نعيمة" بقوله تعالى "﴿وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ﴾، وقوله تعالى "﴿أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ﴾".

جُدْ بالقليل

وقال "Ahmed": "مفيش حاجة أقدر أعملها للمقاومة غير إني بدعلكو ووالله انتو اللي بجد فخر العرب"، بينما رأى أحمد محمد  أو  "@AhmedMohmmed22"  أنه "أما ما ينفع المجاهدين فيمكث في باطن الأرض وتأتي به البحار والأمطار بأمر الله .. وأما المطبعيين فيذهب جهدهم هباء  مع الريح".

وفسر "عبدالمجيد abdalmajee" السبب في مباركة الله في قليلهم "لأنها على حق.. تدافع عن أرضها ..تدافع عن مقدسات الأمة". وفي إشارة لداعمي المقاومة كتب "mido H_A_H"، "دي هيا الدولة العربية دي الي تستحق يتقال عليها دولة عرب ومسلمين تجمع عليها الخونة والمنافقون ومدعين السلام  لكن ابوّا ان يكونو مثلنا وان لا يدافعوا عن مقدساتنا وارضنا انتو فخرنا والله".

Facebook Comments