كتب- أحمد علي:

 

اعتقلت ميلشيات الانقلاب العسكري بالشرقية قبيل ظهر اليوم محمود كساب موجه المكتبات بالأزهر الشريف من داخل مقر عمله بفاقوس واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون استمرارًا لجرائم الاعتقال التعسفي.

 

كانت قوات أمن الانقلاب اعتقلت 5 مواطنين من الشرقية من مراكز الزقازيق وأولاد صقر والعاشر من رمضان، بينهم الشيخ ناصر عبد القادر  من قرية الشوافين ويعمل إمامًا وخطيبًا، ومحمد الطباخ 56 سنة يعمل بوزارة الصحة بالإدارة الصحية بأولاد صقر، وصلاح فرج ومحمد سعيد الكيلاني من قرية النكارية التابعة لمركز الزقازيق، بالإضافة إلى المواطن جمال عبدالله والذي تم اعتقاله من أحد الأكمنة بمدخل مدينة العاشر من رمضان.

 

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفي عددًا من أحرار المحافظة بشكل قسري بينهم محمد عبدالرحمن رباح "52 عامًا" ويعمل أخصائي تنسيق بالأزهر الشريف، والسيد غندور "56 عامًا"، وتم اختطافهما من منزلهما بعد حملة مداهمات يوم السبت 9/9/2017  ومنذ ذلك الحين ترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مصيرهما رغم التلغرافات والشكاوي، المحررة من ذويهم للنائب العام، والمحامي العام، ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب، دون أي تجاوب مع شكواهم، ما يزيد من قلقهم على حياتهما.

 

يشار إلى أن نجله إسلام محمود عبدالهادي كساب يقبع بسجن برج العرب بعد أن صدر حكم بحقه بالسجن 3 سنوات على خلفية اتهامات لا صلة له بها بعد أن تم اعتقاله يوم 3 مارس 2015.

Facebook Comments