كتب أحمد علي:

تخفي سلطات الانقلاب بالمنوفية الشيخ صبحي فؤاد حسانين أبو صالح -47 سنة- مدرس وإمام وخطيب بالأزهر منذ أن تم اختطافه الأحد 13 نوفمبر الجارى واقتياده لجهة غير معلومة بشكل تعسفى.

وقال مركز الشهاب لحقوق الإنسان -عبر صفحته على فيس بوك، اليوم- إن أسرة الشيخ حملت داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته أو تعرضه للخطر خاصة أنه مريض بالسكر وأجرى عدة عمليات مؤخرا، وحياته مهددة إذا لم يتم إعطاؤه العلاج.

أيضا تواصل سلطات الانقلاب جريمة الإخفاء القسرى لليوم الـ47  لـ"عبدالرحمن فتحى عبدالرحمن خليفة" طالب بكلية الزراعة جامعة الأزهر، منذ أن تم اختطافه من سكنه الجامعى فى مدينه نصر بتاريخ 1 أكتوبر الماضى بشكل تعسفى.

ورغم التلغرافات والبلاغات للجهات المعنية لم يستطع أهله التعرف على مكان احتجازه وهو ما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

ولليوم الثالث على التوالى تخفى سلطات الانقلاب بالقليوبية "عبدالفتاح عمرو شاهين" البالغ من العمر 60 عاما، ويعمل مهندسا زراعيا، والمقيم بالشوبك بمركز شبين القناطر محافظة القليوبية.

وذكر شهود العيان أنه تم اختطافه يوم الأربعاء 16 نوفمبر الجارى، من مصنع للأسمدة الزراعية بمركز ساحل سليم بمحافظة أسيوط، عقب اعتقال نجله "يحيى" طالب الماجستير بكلية علوم جامعة الأزهر بأسبوع واحد، دون أن يتم الكشف عن مكان احتجازه ولا الأسباب بشكل تعسفى.

أسر المختفين قسريا الثلاث ناشدوا منظمات حقوق الإنسان وكل من يستطيع تقديم العون لهم للتعرف على مكان احتجاز ذويهم ورفع الظلم الواقع عليهم، مؤكدين اتخاذ جميع الإجراءات القانونية وطرق جميع الأبواب حتى يرفع الظلم عن ذويهم ويفرج عنهم ويحاكم كل المتورطين فى هذه الجرائم.

Facebook Comments