كتب إسلام محمد
دشن نشطاء على الإنترنت حملة للتذكير بمئوية وعد بلفور المشؤوم، تحت عنوان "بلفور.. مئوية مشروع استعماري".

ركزت الحملة على تحديث صورة الملف الشخصي بصورة رفض وعد بلفور. المعلقون على الحملة أشاروا إلى أن فلسطين للعرب والمسلمين، وأن الاستعمار إلى زوال، لافتين إلى أهمية تضامن العرب والمسلمين أمام تحالف اليهود مع أعوانهم من حكام المسلمين الذين يفيدون المشروع الصهيوني أكثر مما يفيدهم اليهود أنفسهم.

كما لفتوا إلى بريطانيا مطالبة بالاعتذار عن الوعد المشؤوم الذي كان سببا في ضياع أرض فلسطين وتشريد أهلها.

وأشار النشطاء الذين علقوا على الحملة إلى أن وعد بلفور ما هو إلا مشروع استيطاني للعصابة المجرمة اليهودية لكي تتخلص منها بريطانيا وأوروبا، إلا أن الغباء الأكبر أن العرب استخفوا بهذا الاستيطان وجعلوا منه أمرا عابرا لا يستحق الاهتمام والمواجهة. وأشار معلق آخر إلى أن الحرية تنتزع بالقوة ولا تعطى، وأن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة. 

Facebook Comments