كتب عبد الله سلامة:

طالب الأنبا أرميا، الأسقف العام بالكنيسة القبطية العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، الأقباط في الولايات المتحدة الأمريكية بمساندة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي خلال مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال أرميا، خلال لقائه مع عدد من أقباط أمريكا، في كنيسة السيدة العذراء وكيرلس عمود الدين بمنطقة "هاتفيلد" في بنسلفانيا، إن "السيسي، رجل أمين ومخلص لمصر وقبل أن يتولى رئاسة مصر تحت ضغوط، وتسلم مصر وهي مهلهلة، وسط ضغوط خارجية شديدة جدا، لتدمير هذا البلد" ، وطالب أرميا، أقباط أمريكا بالعمل مع السيسي، قائلا إن "العمل مع السيسي هو العمل مع مصر، التي سيرى الجميع ما تحقق من إنجازات فيها قريبا".

وكان الانقلابي أرميا، قد أجرى عدة جولات في الولايات المتحدة الأمريكية، للحشد لزيارة السيسي، بناء على تعليمات تواضروس الثاني، الذي أرسله موفدا عنه للقيام بتلك المهمة.

وكان مشهد انقلاب 3 يوليو 2013 قد شهد مشاركة "تواضروس" ممثلا عن الكنيسة، وأعقب ذلك حشد الكنيسة للأقباط في كافة هزليات "الاستفتاءات والانتخابات" بهدف تمكين السيسي من الاستمرار في الاستيلاء على السلطة في مصر، كما كان لقيادات الكنيسة دور في التحريض على عمليات القتل والاعتقالات التي ارتكبها نظام الانقلاب طوال السنوات الماضية.

Facebook Comments