كتبت- رانيا قناوي:

 

كشف الوزير الإسرائيلي أيوب قرا أن حكومة الاحتلال قامت بتنفيذ "روبوتات" يجري تصنيعها في الولايات المتحدة الأمريكية لتنفيذ عمليات اغتيال ميدانية لقادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة.

 

ونقلت وكالة أنباء "معا" الفلسطينية، اليوم الإثنين، عن قرا أن إسرائيل بصدد تطوير روبوتات خاصة تعمل عن بعد؛ بحيث لن تكون هناك حاجة إلى دخول جنودها إلى غزة، حسبما نشرته وكالة "معا" الفلسطينية.

 

وأضاف: "في الماضي، لم يتوقع أحد استخدام طائرات من دون طيار، ولكن باتت هذه الطائرات قيد الاستخدام اليوم".

 

وأشار قرا إلى أنه "في ظل الرغبة للحفاظ على الجنود الإسرائيليين، ستكون الروبوتات قادرة على الوصول إلى مناطق الصراع"، مشددًا على عدم رغبته في أن يجتاز أي جندي إسرائيلي الحدود.

 

وتابع: "في المقابل، ستجتاز الروبوتات الحدود متجهة إلى قطاع غزة، من خلال السيطرة عليها عن بعد، وسيتم تجهيزها لاغتيال قادة حماس، وسيستغرق تطويرها سنة، سنتين، أو ثلاث سنوات".

 

ووصف الوزير الإسرائيلي الروبوتات، قائلاً: "لا يمكن القضاء على الروبوتات، ولن تلحق النيران بها ضررًا؛ لأنها ستكون مصنوعة من مادة خاصة".

 

وتابع: "ستصل إلى الأنفاق.. تتعرف إلى أهداف وأشخاص عن بعد، ستقاتلهم فى الداخل (فى قطاع غزة)، وستغتالهم".

Facebook Comments