أطلقت حملة "باطل.. سجن مصر" حملة للإفراج عن المعتقلين في سجون الانقلاب، مؤكدةً أن حملة "باطل" وُلدت كصرخة لكل المصريين، ولتوحد أبناء الوطن على قلب واحد، حبًّا فيه وفداءً له.

وقالت الحملة، في بيان عبر صفحتها على فيسبوك: إن "حملة باطل هي صوت كل حق، وسوط لكل باطل، وأصبح جليًّا أمام كل المصريين والعالم أن السيسي ونظامه – الذي شهد المصريون أنه باطل – ما هم إلا مغتصبون يحكمون شعب مصر بالسجن والقتل والنهب والإفقار".

وأضافت الحملة: "سجن مصر ليس فقط لاعتقال المعارضين السياسيين.. سجن مصر أصبح للطلاب الذين سجنت أصواتهم داخل صدورهم، وحرموا من أبسط حقوقهم في انتخاب ممثليهم أو التعبير عن رأيهم.. سجن مصر ليس فقط لقتل المعارضين السياسيين.. سجن مصر أصبح لكل عمال مصر الذين أغلقت مصانعهم، وحبست آمالهم وأعمالهم داخل سيور ماكينات صدأت وتعطلت، ومصانع أفلست وبيعت.. سجن مصر ليس فقط لإقصاء المعارضين السياسيين.. سجن مصر أصبح لرجال الأعمال الشرفاء الذين حبست عنهم فرص الاستثمار لصالح الجنرلات".

وتابعت الحملة: "سجن مصر ليس فقط لإخفاء المعارضين السياسيين.. سجن مصر أصبح لملايين الموظفين المسجونين بين ديون شهر مضى وشهر قادم.. السجن أصبح لكل مصري ومصرية على أرض مصر.. ملايين المصريين بالفعل أصبحوا مسجونين بين أسوار الفقر والجهل المخطط له من قبل السيسي ونظامه".

واستطردت الحملة قائلة: "صوتي .. صوتك .. صوتها .. صوته .. مع بعض يفرق كتير. نختلف مع بعض كما يختلف الليل والنهار، وتختلف الألوان والأزهار، لكن لازم نتفق: إن سجن بنات مصر باطل.. إن سجن ولاد مصر باطل.. إن سجن كل مصر باطل".

وخاطبت المصريين: "يا شعب مصر: قرار كسر قيودك وتحطيم أسوار سجنك، هو قرارك وحدك .. قاوم ياشعب مصر .. ارفض أن تسجن .. ارفض أن تموت قهرا .. يا شعب مصر بكره جاي النهار".

وطالبت الحملة أحرار مصر والعالم بالعمل على الإفراج عن ١٠٠ مليون مصري مسجونين من قبل النظام المستبد في مصر والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين والمختفين قسريا، ضحايا قوانين الطوارئ والتظاهر سيئة السمعة، وإلغاء جميع الإجراءات الاحترازية من مراقبة وغيرها ، المطالبة بالرقابة الدولية الفورية والمستمرة على كل سجون مصر ومراكز الاعتقال والتعذيب التابعة للشرطة والجيش.

رابط التصويت:

https://batilsegnak.online/

Facebook Comments