كتب- حسن الإسكندراني:

 

بين الحين والآخر، تنطلق حملات جمع توقيعات المصريين، إما لتفويض زعيم للتحدث باسم الشعب، أو لرفع مطالب معينة لإجبار الحكام على تنفيذها، وأحيانا لمجرد التملق والنفاق.

 

وفى هذا الإطار، نشر نشطاء عبر "يوتيوب" اليوم السبت، فيديو عن تاريخ حملات "جمع توقيعات الشعب المصرى" مؤكدين إن لكل حملة من يقف وراء أهدافها ومطالبها، ومنهم على سبيل المثال الشيخ عبد الله النديم ابن الإسكندرية وخطيب الثورة العرابية، وذلك فى عام 1881 عندما قام بحملة توقيعات لمساندة أحمد عرابى وتفويضه للتحدث باسم الشعب أمام الخديوى توفيق.

 

وفى عام 1918عندما جمع المصريين توقيعات للمسافرين إلى باريس بقيادة سعد زغلول،لعرض مطالب مصر كمفوضين للشعب.

 

كما جاءت أيضا حملة من قبل نساء مصر عقب انقلاب 52، والتي استجاب لها الرئيس محمد نجيب، ومنحهم حقا دستوريا فى التصويت بالانتخابات.

 

وفى عام 2010 تم تنظيم حملة ضد المخلوع حسنى مبارك من قبل مجموعات شبابية ونشطاء لم يكتب لها النجاح بسبب القبضة الأمنية التى كانت تمارس بحق الآلاف من المصريين.

 

Facebook Comments