كتب- حسن الإسكندراني:

 

تواصل شركة الأمن الموالية للعسكر "فالكون" تمددها وانتشارها في المؤسسات والهيئات الرسيمة المصرية، ولا تترك أي "سبوبة" حتى تدخل لتستولي عليها "بتصرف" من العسكر، حتى باتت تستحوذ خلال الأعوام الماضية على العديد من التكليفات بالحراسة تحت غطاء الحماية والأمان وزاد الأمر في شراء مؤسسات إعلامية والدخول في مجالات ليس لها علاقة بالأمن.

 

الشركة الأمنية الخاصة التي يديرها جهاز المخابرات المصرية، قررت التعاقد مع وزارة الكهرباء بحكومة الانقلاب على التعاقد معها لقراءة العدادات، بدعوى وجود عجز بالعمالة في الشركة، لتكمل "فالكون" سلسلة اقتحام مجالات عدة منذ الانقلاب العسكري.

 

"الفيديو جراف" التالي يرصد تغلغل شركة المخابرات في كافة مناحي الحياة، والتي امتدت مؤخرًا إلى القنوات الإعلامية والجامعات.. والبقية تأتي. 

 

Facebook Comments