قطع عمال مصنع قناة السويس للملابس الجاهزة بمنطقة الاستثمار ببور سعيد، صباح اليوم الاثنين، تقاطع شارعي محمد على والثلاثيني احتجاجًا على إغلاق المصنع وتشريد المئات من العمال، وعدم صرف مستحقاتهم المادية.

وتوجه العمال للاعتصام أمام مبنى ديوان عام محافظة بورسعيد، للمطالبة بالتدخل، وفتح المصنع مرة أخرى، وصرف جميع المستحقات المادية المتأخرة.

كان عمال المصنع قد أعلنوا أمس الأول اعتصامهم أمام مبنى المصنع احتجاجًا على بيع المصنع لأحد المستثمرين، وعدم صرف المستحقات المادية لهم.

وقال أحد العاملين بمغسلة المصنع: إن صاحب الشركة قام بالاستغناء عن 300 عامل بعد عقد اجتماع مع العاملين، وصاحب وعد فيه بعدم الاستغناء على أي شخص من العمال.

وأضاف أن صاحب الشركة قبل رحيله أكد رفع المرتبات منذ بداية السنة، مشيرًا إلى أن العمال لم يتلقوا أي مبالغ، بسبب قيامه ببيع المصنع إلى حسام جبر أحد المستثمرين بمحافظة بورسعيد.

وأشار إلى أن صاحب المصنع باع المصنع والعاملين دون علمهم، واتهماه بإرسال عدد من البلطجية للاعتداء على العاملين.

وأكد أحد العاملين أن صاحب المصنع حاول أكثر من مرة أن يستغنى عنا مقابل صرف نصف مرتب شهري، وكشف عن أن المصنع يقوم باستخدام عدد من المواد المحرمة دوليًا.

Facebook Comments