هنأ أحرار وحرائر الشرقية الرئيس مرسي وجمع المعتقلين في سجون العسكر بعيد الفطر المبارك، مجددين عهدهم بمواصلة طريق النضال السلمي، كما رفعوا علم مصر إلى جانب صور الرئيس مرسي والشهداء والمعتقلين ولافتات تطالب برحيل السيسي عدو الغلابة والعدالة ونظامه الانقلاب وعودة المسار الديمقراطي.

مطالب الثوار وتهنئة العيد جاءت اليوم خلال المسيرة التي شاركوا فيها في قرية العدوة بمركز ههيا بالشرقية، مسقط رأس الرئيس مرسي، عقب صلاة الجمعة.

شهدت المسيرة تفاعلا ومشاركة من جانب المواطنين، مرددين هتافات وشعارات تؤكد صمودهم وتندد بما وصلت إليه البلاد من التردي والخراب منذ الانقلاب العسكري، كما نددوا بجرائم العسكر ضد أبناء مصر وأحرارها من اعتقال تعسفي وإخفاء قسري وقتل خارج إطار القانون، مؤكدين أن الدم المصري كله حرام.

فيسبوك