كشف الحقوقي هيثم أبو خليل، عن أنَّ عصابة الانقلاب نفّذت إعدامات سرية بحق عدد من المعتقلين، خلال الأيام الماضية، وذلك في إطار جرائم التصفية الجسدية التي تنتهجها طوال السنوات الماضية.

وكتب أبو خليل- عبر صفحته على فيسبوك- “للأسف الشديد واضح إنه بعد توقف تنفيذ الإعدامات منذ عشرة أشهر، تم تنفيذ أحكام إعدامات بصورة سرية خلال الساعات الماضية”، مشيرا إلى وصول بيان له من أسر المعتقلين في العقرب جاء فيه: “تنفيذ إعدامات في حق معتقلي العقرب في تكتم شديد وتلفيق قذر.. تم إعدام وتصفية وقتل خارج إطار القانون لمعتقلَين من داخل سجن العقرب، هما “إبراهيم عياش، ومحمد صبري”، ضمن ما تُعرف بقضية “أنصار بيت المقدس3″، وذلك بعدما تم إصدار حكم بإخلاء سبيلهما، حيث لم يتم تنفيذ الإخلاء، بل تم إخفاؤهما قسريًّا لعدة أيام، ثم الإعلان عن قتلهما في اشتباك مع وزارة الداخلية، وأنهم عناصر إرهابية وتكفيرية هاربة!”.

وأضافت الرسالة: “منذ عدة أشهر تم اختطاف اثنين من معتقلي العقرب من داخل الزنازين بسجن العقرب، هما “أحمد صلاح الدين، أحمد يسري”، وهما من منطقة مدينة السلام، وأنهما معتقلان ضمن قضية “أجناد 5″، وكانا معتقلين لمدة عامين بسجن العقرب على ذمة الحبس الاحتياطي في هذه القضية، ثم تم إخلاء سبيلهما، ثم اختطافهما وتصفيتهما جسديًّا وقتلهما خارج إطار القانون”.

وتابعت الرسالة: “أيضا منذ ٤٨ ساعة فقط تم اختطاف كل من: “محمد محمد جمال الدين صلاح”، المعتقل ضمن هزلية “سفارة النيجر” وعليه حكم نهائي بالإعدام، و”إبراهيم عدنان”، المعتقل في هزلية “أحداث حلوان” وعليه حكم إعدام نهائي، وتم ترحيلهما إلى سجن الاستئناف لتنفيذ حكم الإعدام فيهما”.

Facebook Comments