قالت مصادر عسكرية في الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة: إن مقاتلي كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" في قطاع غزة أطلقوا 12 صاروخًا تجريبيًّا باتجاه البحر صباح اليوم الجمعة، في رشقة هي الأشد منذ أشهر.

وذكر موقع "0404" المقرب من الجيش الإسرائيلي أن حماس أطلقت الصواريخ في محاولة لتحسين أداء الصواريخ ودراسة ثغراتها.

من جهته قال موقع "والا" العبري: إن كتائب القسام أطلقت 10 صواريخ تجريبية من منطقة وسط القطاع باتجاه البحر، فيما أطلقت صاروخين آخرين من منطقة رفح جنوبي القطاع.

من ناحية أخرى، كشفت مصادر صحفية الصهيونية الجمعة النقاب عن استقالة عدد من ضباط الاحتياط الكبار لقوات الاحتلال بالجبهة الداخلية الإسرائيلية مؤخرًا على خلفية الفشل في إخفاقات الحرب على قطاع غزة صيف العام الماضي.

وقدم عضو الكنيست من حزب "هناك مستقبل" ورئيس تجمع مستوطنات "أشكول" سابقًا حاييم يلين طلباً مستعجلاً للجنة المراقبة البرلمانية بهذا الخصوص قائلاً إن رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير جيشه يمنعان عقد جلسة لدراسة تقارير الحرب على القطاع.

وقال يلين في معرض احتجاجه على طريقة تعاطي حكومة الاحتلال مع إخفاقات الحرب "العدو الأكبر للديمقراطية هو التخويف، فنتنياهو الخائف يفضل هذا العدو حتى لو كان الثمن حياة البشر".

وبين يلين أن تقارير أداء الجيش والجبهة الداخلية بالحرب عالقة بمكتب رئاسة الحكومة ووزارة الجيش وأنه في حال بقاء الحال على ما هو فلن يعلن عن نتائجها قبل المواجهة القادمة.

ولفت النائب الصهيوني إلى تحول الجبهة الداخلية خلال الحرب الأخيرة إلى ساحة معركة بسبب تقديس الذات ما بين مكتب وزير الجيش يعلون ومكتب وزير حماية الجبهة الداخلية، مشيراً إلى محالة البعض التغطية على الإخفاقات.

Facebook Comments