كتب– عبدالله سلامة
تواصل قوات أمن الانقلاب احتجاز جثامين شهداء "بني مجدول" الثلاثة، لليوم الخامس على التوالي، بعد قيامها بتصفيتهم، الجمعة الماضية، بدعوى التخطيط لزعزعة أمن واستقرار البلاد.

ولم تكتف داخلية الانقلاب باحتجاز جثامين الشهداء الثلاثة "عبدالرحمن محمد النائي، وعبدالحكيم ربيع العكيزي، وأمين إبراهيم عبدالله عيسى"، بل قامت عقب تصفيتهم باحتجاز عدد من ذويهم في مقر نيابة أمن الدولة بالتجمع الخامس، في محاولة للضغط عليهم لقبول الرواية المفبركة للداخلية.

هذا وقد أثار استمرار احتجاز جثامين الشباب حالة من الاستياء في أوساط أهالي بني مجدول من رافضي ومؤيدي الانقلاب على حد سواء، خاصة وأن شهامة المصري تأبى الاحتفاظ بجثامين الموتى؛ انطلاقا من المثل السائد "إكرام الميت دفنه".

Facebook Comments