د. عصام العريان

قالت أسرة الشهيد الدكتور عصام العريان الذي استشهد اليوم بسجن العقرب، إن سلطات الانقلاب ترفض تسليمها جثمانه وأبلغتهم نيتها دفنه ليلًا بمقابر الوفاء والأمل في مدينة نصر بالقاهرة .

وطلبت سلطات الانقلاب من أسرة الدكتور عصام العريان تحديد 10 أسماء لحضور مراسم الدفن حيث قررت دفن الشهيد بمعرفتها كما حدث مع الرئيس الشهيد محمد مرسي والمرشد الراحل محمد مهدي عاكف ضمن مسلسل جرائم النظام الانقلابى الحالي ضد قيادات جماعة الإخوان المسلمين .

ومن بين هذه الحالات ما حدث مع الشهيد عبدالله نجل الرئيس الشهيد محمد مرسى حيث تم دفنه فى أجواء من السرية والتكتم فى الساعات الأولى من صباح الجمعة 6 سبتمبر 2019  بعد أن تم الاعلان عن استشهاده فى وقت متأخر من مساء الأربعاء 4 سبتمبر 2019 ، داخل مستشفى الواحة بمنطقة حدائق الأهرام بالجيزة.

وقبل استشهاد عبدالله بشهرين ونصف منع النظام الانقلابى أيضا تشييع جنازة الرئيس الشهيد محمد مرسى، كما فرض حصار أمني على المقبرة، وتمت مراسم الدفن فى أجواء من السرية والتكتم، كما تم فرض حصار أمنى على الطرق المؤدية لمسقط رأس الرئيس الشهيد محمد مرسى بالعدوة التابعة لمركز ههيا بمحافظة الشرقية، حيث منع الأهالى من أداء صلاة الغائب على الرئيس، ومن حاول التوجه إلى القرية أو منزل أسرة الرئيس الشهيد تم اعتقاله فضلا عن اعتقال عدد من أهالى القرية، ضمن جرائم العسكر التى لا تسقط بالتقادم.

وكانت سلطات الانقلاب قد قررت  مواصلة الخسة مع جثمان المجاهد الشهيد محمد مهدي عاكف؛ الذي لقي ربه  الجمعة 22 سبتمبر 2017 صامدًا دون انحناء؛ ولم تسمح  بأن يصلي عليه مشيعوه، ورفضوا أن يؤدي أحد الصلاة عليه، أو أن يواريه أهله التراب، وهو أكثر مما حدث مع الإمام الشهيد حسن البنا .

Facebook Comments