كتب– عبد الله سلامة
كشفت سناء عبد الجواد، زوجة الدكتور محمد البلتاجي، عن تنكيل إدارة السجن بزوجها عقب جلسة قضية "مجزرة فض رابعة" أول أمس، وحديث المرشد العام للإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع خلال الجلسة، بتأكيده انتصار ثورة الشعب المصري بسلميتها ومعاقبة القتلة.

وقالت عبد الجواد، عبر صفحتها على فيسبوك: "في انعقاد جلسة قضية فض رابعة، أول أمس 6 سبتمبر، وبعد رجوع د. البلتاجي من الجلسة، فوجئ بأنهم أدخلوه في زنزانة التأديب من غير أسباب معلنة، وهذه الجلسة تكلم فيها د. بديع، فتم حجز د. البلتاجي ود. صفوت حجازي بعدها؛ تنكيلا بهما ومعاقبة لهما، وحتى لا يقال إنهم نكلوا بالدكتور بديع بعد أن تكلم، فصبوا غضبهم على البلتاجي وحجازي".

وأشارت عبد الجواد إلى أنه "وبعد دخولهم في عنبر التأديب، وعدم دخول طعام أو شراب أو أدوية، وغلق فتحة الهواء الوحيدة وهي نظارة الباب، قرر البلتاجي الدخول في إضراب كامل عن الطعام، لافتة إلى أنه وخلال جلسة أمس العسكرية، أصيب د. البلتاجي عدة مرات بحالات إغماء في قاعة المحكمة؛ نظرا للإضراب عن الطعام ورفضه تناول الماء، دون تحرك أحد، حيث كان يظهر عليه في الجلسة التدهور الصحي الشديد، ويعاني من أمراض الكلية، وارتفاع نسبة الكوليسترول.

وحمَّلت عبد الجواد سلطات الانقلاب في سجن العقرب المسؤولية الكاملة عن سلامة زوجها، مطالبة المنظمات الحقوقية بالقيام بما يلزم، والتضامن مع المعتقلين والمضربين عن الطعام.

Facebook Comments