متابعة ثانية

كتب: حسن الإسكندراني

كشفت فاجعة حادث قطار العيطا، الذى يكن الأول ولن يكون الأخير فى ظل فساد منظومة هيئة السكك الحديدية ووزارة النقل بحكومة الانقلابيين؛ حيث شهدت تعليقات راود موقع التواصل القصير" تويتر" عن ألم بينهم فيما يحدث للمصريين.

وعلق دزينر، وزارة النقل محتاجة وزاحد تربى يمكسها بعد سلسلة الوفيات التى تشهدتها قطاع السكك الحديدية.

وقال أسامة عبد الرحمن، 2002 مقتل 361 شخصا، وفى 2011 مقتل 13 شخصا، وفى 31 يناير 2016 مقتل 6 أشخاص، وفى سبتمبر 2016 مقتل 6 أشخاص ويستمر الإهمال.

وسخر أحمد سلامة من كثرة حواد القطارات فى العيطا بقول: البلد دى مملة لا تغيير فى أماكن الحوادث كل مرة فى العياط.

وقال أبوعبدالله، الناس ماتت ف قطر العياط، وغيرهم مات عليهم من كتر العياط، ومسئولو السكة الحديد مقاضينها استعباط.

وقال حامد عبد الله، فاكرين قطار أسيوط، كان الإعلام وقتها بيشتم على د.مرسي، وعلى الحكومة، دلوقتي بقى حد يقدر يفتح بقه.

Facebook Comments