كتب- أحمدي البنهاوي:

 

يتعمد سعد الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أن يسدد دائما في خانة الفرقعة الإعلامية كلما خفت الأقدام الرافضة له، وأخيرًا صرح بأن المذهب الحنفي يحرم تناول الجمبري والاستاكوزا ولحوم البحر عدا السمك، وذلك خلال مناقشته حول جدليين افتراضيين، يناقشونه في حكم تناول اللحوم المستوردة بعد إثارة الشك في طريقة ذبحها.

 

وقال الهلالي-الذي أعتبر سابقا السيسي ومحمد إبراهيم وزير داخليته رسولين نزلا لهداية المصريين – خلال برنامج "وإن أفتوك"، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، يوم الجمعة: "هناك بعض الصحابة والسلف يحرمون أكل حيوانات الصيد خارج مكة والمدينة"، إلا أنه يجب أن نأخذ بالرأي الأيسر على المسلمين.

 

وانتقد الهلالي من يرم تناول اللحوم المستوردة بدعوى أنها لم تذبح على الشريعة الإسلامية.

 

ورأى الهلالي أن "هناك عدة أسباب وراء حملات التشكيك في الذبائح المستوردة، منها أنها جزء من حرب اقتصادية وسياسية تتعرض لها البلاد، وابتزاز الآخر بالفتاوى الدينية مثل المقاطعة، وأخيرا الوصاية الدينية للسيطرة على المتدينين".

 

متناسيًا أن الجيش والمخابرات تتنافسان على توظيف شركات لإستيراد اللحوم من البرازيل غير الصالحة للإستهلاك الآدمي باعتراف دولة المنشأ.

 

فضلاً عن استيراد جميع أنواع اللحوم من مسار "استرخص واشتري"، ومن تصريحات الهلالي مفتي الإنقلاب أن هناك مراجع تؤكد أن فرعون "موسى" من خرسان واسمه "وليد".

 

فضلاً عن فتواه بأن "الراقصة شهيدة والبيرة حلال بس نشرب على قدر لا يسكر".

 

Facebook Comments