أثارت بعض أحداث وتصريحات سلطات الانقلاب خلال عام 2015 ردود أفعال واسعة من قبل المواطنين، خاصة مع تكرار العديد من الأزمات السياسية وانهيار الاقتصاد وارتفاع أسعار المعيشة التي أدت إلى استقالة أعضاء بحكومة الانقلاب كانوا مسؤولين عنها، وتنوعت هذه المشكلات ما بين كوارث طبيعية أو تورط في قضايا فساد أو تصريحات نارية، لاقت رفضًا كبيرًا من جانب الرأي العام؛ ما أدى إلى الاستقالة.

 

ونقلت صحيفة "الشروق" في تقرير لها اليوم السبت بعض تصريحات المسئولين في سلطات الانقلاب التي ألقت بهم بعيدا عن السلطة، أبرزها تصريحات وزير العدل السابق محفوظ صابر التي وجدت موجة غضب انتهت باستقالته، وذلك حينما قال إن ابن عامل النظافة لا يصلح أن يكون قاضيا ولو كان متفوقًا، في كلمات دلت على عنصرية وزراء سلطات الانقلاب تجاه الشعب المصري.

 

وأكد "صابر" في تصريحات لبرنامج "البيت بيتك"، المذاع على قناة "Ten"، في شهر مايو الماضي، أن "القاضي له شموخه ووضعه، ولا بد أن يستند لوسط محترم ماديًا ومعنويًا، وابن عامل النظافة له وظائفه المناسبة له"، وفقًا لقوله.

 

وكانت نتيجة هذه التصريحات الجريئة ثورة انتقادات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وجدران برامج التوك شو، ووصل الأمر إلى تقديم المحامي محمد عبدالعزيز بلاغًا إلى النائب العام يتهم فيه "صابر" بالتحريض على الكراهية والتمييز بين فئات المجتمع، وإهانة طائفة من الناس.

 

ولكن توضيحات المستشار محفوظ صابر الصحفية أنه لم يكن يقصد إهانة العمال، لم تمنع عنه ثورة الاحتجاجات ضد تصريحاته التي اعتبرها الكثيرون عنصرية، لتنتهي الأزمة بإعلان استقالته، في اليوم التالي لتصريحه.

 

فساد وزير الزراعة يكشف حكومة الانقلاب

ما زالت النيابة العامة الستار عن واحدة من أكبر قضايا الفساد بوزارة الزراعة في أوائل شهر سبتمبر الماضي، ولكن المفاجئ في الأمر هي تأكيدها على تورط الدكتور صلاح هلال، وزير الزراعة السابق في هذه القضية مع مجموعة أخرى من المسؤولين بحكومة الانقلاب، حيث كشفت التحقيقات تلقي الوزير السابق لرشاوى نقدية وعينية تقدر بملايين الجنيهات.

 

ولم يستمر الأمر طويلا حتى ذهب "هلال" إلى مقر مجلس الوزراء لتقديم استقالته.

 

وبعد دقائق من الاستقالة، ألقت هيئة الرقابة الإدارية بمعاونة الأجهزة الأمنية، القبض على الوزير السابق في ميدان التحرير عقب خروجه من مجلس الوزراء.

 

صدى "الرشوة الكُبرى" يطال "محلب"

وعقب الزلزال الذي أحدثته قضية الفساد بوزارة الزراعة والتي طالت مسؤولين كبار بالحكومة، أعلن مجلس الوزراء عن قرب إصدار تعديل وزاري كبير خلال أيام.

 

ولكن هذا التعديل الوزاري لم يكن على مستوى الوزراء فقط، بل طال المهندس إبراهيم محلب، الذي قدم استقالته، بعد أيام قليلة من خروج وزير الزراعة صلاح هلال من السلطة على خلفية تورطه في قضية فساد، رجحت وجهات نظر المحللين والسياسيين التي أكدت أن الاستقالة جاءت بسبب الكشف عن هذه القضية.

 

"ملوخية" وزيرة القوى العاملة

أجرت ناهد العشري، وزيرة القوى العاملة السابقة، حوارا بجريدة "الأخبار"، ونشر خلال عيد "شم النسيم" الماضي، والذي يدور عن حياتها الشخصية، تسبب لها في الكثير من الأزمات، وإثارة الجدل حولها، خاصة وأن "العشري" تحدث في الحوار عن تفاصيل شخصية عديدة، كان أبرزها حب زوجها للمحاشي والملوخية بالأرانب، التي أكدت أنها تجيد طهيهما.

 

كارثة غرق الإسكندرية تطيح بـ"المسيري" 

شهدت محافظة الإسكندرية ومحافظة البحيرة وأهلها من واحدة من أسوأ حالات الطقس التي مرت على المحافظة، في أواخر شهر أكتوبر الماضي، وهو ما أدى إلى غرق شوارعها بمياه الأمطار، وما نتج عنه من مصرع 29 أشخاص وإصابة 30 آخرين.

 

وفي محاولة لتبرئة ساحته أمام الرأي العام، أصدر "المسيري" بيانًا صحفيًا أكد على تعرض المحافظة لكارثة بيئية، وأنه طلب الاستعانة بالدفاع المدني بالبحيرة إلا أن المحافظة اعتذرت لتعرضها لنفس المشكلة، مشيرًا إلى طلبه من الحكومة بحل مشكلة الصرف الصحي والتي تحتاج إلى مبلغ 75 مليون جنيه لإصلاح المحطات المختلفة.

Facebook Comments