في مشهد مهيب، شيّع الآلاف جنازة الداعية الرباني الشيخ فوزي السعيد، مساء اليوم، من مسجد حسن الشربتلي بالتجمع الخامس في القاهرة الجديدة.

وصعدت روح المجاهد الصابر المحتسب الشيخ فوزي السعيد إلى بارئها، صباح اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019، بعد صراع مع الطغيان، ومع الألم والمرض، عن عمر ناهز 74 عامًا، بعدما ظل مقعدًا في بيته كإقامة جبرية من الانقلاب العسكري والمرض.

ولد فوزي محمد السعيد سيد أحمد، بقرية عرب الرمل مركز قويسنا بمحافظة المنوفية بجمهورية مصر العربية، عام 1945م، واهتم والده بتعليمه حتى تخرج في كلية الهندسة قسم كهرباء جامعة القاهرة، متزوج وله بنتان وولد اسمه أيمن، وكان يقطن في حي الظاهر بالقاهرة آخر شارع مسجد التوحيد، وهو المسجد الذي ارتبط اسم الشيخ به.

حيث ظل مسجد التوحيد الموجود بشارع رمسيس، طوال سنوات عديدة، “كعبة” يطوف حولها كثير من طلاب العلم الذين يريدون أن يتعلموا دين الله- عز وجل- على يدي عالمهم الشيخ فوزي السعيد.

في مشهد مهيب.. تشييع جنازة الداعية "فوزي السعيد" من مسجد حسن الشربتلي بالقاهرة

في مشهد مهيب.. تشييع جنازة الداعية "فوزي السعيد" من مسجد حسن الشربتلي بالقاهرة

Posted by ‎قناة مكملين – الصفحـة الرسمية‎ on Sunday, December 8, 2019

Facebook Comments