وجه المستشار وليد شرابي -مؤسس حركة قضاة من أجل مصر- رسالة نارية ومؤثرة إلى رئيس دولة الإمارات العربية، مخاطبه بضرورة أن يعطي لعقله وإنسانيته قليلا من التفكير.

 

وطالب شرابي في رسالته الشيخ خليفة بأن يرى ويسمع أبناء الشهداء وزوجاتهم حتى يعرف حقيقة ما قاله الشيخ القرضاوي.

 

نص الرسالة:

 

صاحب المعالي والفخامة والسمو الشيخ خليفة بن زايد النهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة: لا تنزعج كثيرا مما قاله فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي فالحقيقة الكاملة لم تسمعها بعد، ولكن إذا أردت أن تصل إليك هذه الحقيقة فاسمع بكاء اليتامى أمام قبور آبائهم، واسمع صرخات الأمهات كل يوم في جنازات أبنائه، واسمع نحيب الأرامل كل ساعة يبكين أزواجهن، واسمع آهات الثكالى على فراق أحبابهن، واسمع أنين الساجدين في جوف الليل بين يدي الله يدعون على كل من ظلمهم، واسمع صوت المكلومين على فراق الأخلاء، واسمع صرخات المصابين من الرصاص الحي، واسمع صوت المظلومين وقد لبثوا في السجن بضع شهور حتي الآن… فإذا سمعت أصوات كل هذه الملايين… فسل اليتيم من قتل أباك؟ وسل الأم من قتل ابنك؟ وسل الأرملة من قتل زوجك؟ ثم سل الثكلى من قتل حبيبك؟ وسل المكلوم من قتل خليلك؟ وسل المصاب من الذي أصابك ؟ ثم سل الساجد بين يدي الله على من تدعو؟ وسل السجين من سجنك؟ وسل الدماء وقد جرت في القاهرة أنهارا من الذي أسالك؟.. ثم سل القرضاوي.. هل من حرض ودفع مليارات الدولارات ليقع كل هذا الظلم شريك في الوزر؟ وهل لمن فعل كل ذلك توبة؟ ثم سله وما هي شروط توبته؟ ثم سله وهل تغني الملابس المستعملة التي تلقي للمظلومين عن شروط التوبة؟

 

أما أنا فإني أسأل الله.. أن يقتص لهذه الأنفس جميعا ممن ظلمها، وأن تفيق من الغفوة شعوبا طغت حكامها.. شكرا سيدي الرئيس.

 

 

Facebook Comments