شهد الأسبوع الماضي استشهاد الأسير الصحفي بسام أمين السايح (47 عاما) من نابلس، بسبب سياسة الإهمال الطبي، متأثرا بمرض السرطان داخل سجون الاحتلال، وإصابة العشرات برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، في مختلف الأراضي الفلسطينية، فيما أصيب 8 صهاينة بجراح مختلفة.

وذكر تقرير صادر عن الدائرة الإعلامية لحركة "حماس"، أن 69 مواجهة اندلعت في مختلف المدن الفلسطينية، تخللها عملية طعن وعشرات الزجاجات الحارقة والأكواع المتفجرة، مشيرا إلى رصد 16 نقطة تماس أول أمس الجمعة، 5 يوم الخميس الماضي، 12 يوم الأربعاء، 12يوم الثلاثاء، 12 يوم الإثنين، 5 يوم الأحد، و7 يوم السبت، لافتا إلى قيام شبان فلسطينيين بإلقاء زجاجات حارقة تجاه 16 هدفا صهيونيا في الضفة الغربية والقدس وعلى الحدود الشرقية لقطاع غزة المحاصر.

وأشار التقرير إلى قيام المقاومة في قطاع غزة بإطلاق صواريخ على مستوطنة زيكيم، الأربعاء الماضي، ما أدى لإصابة مستوطنة أثناء "هروبها" للاختباء، بالإضافة لإطلاق صواريخ يوم الأحد، على مستوطنة حوف أشكلون، وزيكيم، وقيام المقاومة يوم الثلاثاء بإطلاق صواريخ تجاه مدينتي أسدود وعسقلان، فضلا عن إسقاطها يوم الإثنين طائرتين مسيرتين في جنوب لبنان، وشرقي رفح.

وأشار التقرير إلى قيام قوات الاحتلال منتصف الأسبوع، بقتل فتى بزعم حيازته "سكينا" قرب المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، وإصابة مستوطن صهيوني بالحجارة في باب الساهرة بالقدس، بالإضافة إلى 6 مستوطنين؛ اثنين بعملية طعن في عزون شرقي قلقيلية، وجندي بالحجارة في عزون، و3 جنود بالحجارة في العيساوية شمال شرقي القدس، فضلا عن قيام المقاومة بتفجير "قنابل" محلية الصنع في أهداف تابعة للاحتلال قرب معسكر "قبة راحيل" في بيت لحم، وتفجير قنبلة أخرى شرق رفح عبر طائرة مسيرة.

Facebook Comments