كتب سمير الكومي
أشات الصحف الصادرة السبت 28 أكتوبر باغتيال 13 شابا زعمت وزراة الداخلية في بيان لها أمس قتلهم خلال اشتباكات في صحراء أسيوط الغربية، واعتبرت الصحف هذه الجريمة ثأرا لضحايا حادث الواحات رغم أن مانشيت أخبار اليوم يؤكد أن الداخلية لا تعرف هوية هؤلاء القتلى بأسيوط والنيابة تعاين الجثامين لمعرفة هوياتهم، فكيف تمت إدانتهم وقتلهم بتهمة لم يرتكبوها؟ ولماذا لم تقبض عليهم الداخلية للتحقيق معهم ومعرفة من يقف وراءهم واستخدمت أسلوب الاغتيال؟ وهل يمكن أن يكونوا من الشباب المختفي قسريا تنتقم منهم عصابات الشرطة بهذا الإجرام وتلك البلطجة؟!
هذا وجاءت أهم القضايا والملفات بصحف اليوم على النحو التالي:
• الإشادة باغتيال "13" شابا
• ضحايا حريق بويات الإسكندرية بلا مأوى
• التشهير بالإخوان
• إدانة فتح وحماس لمحاولة اغتيال مدير أمن غزة..
• الأمم المتحدة تتهم بشار باستخدام الكيماوي..
• فرنسا تدعم استبداد العسكر
• خفايا علاقات عبدالناصر بالأمريكان
• الإرشاد السياحي في ذمة الله
• استهلاك المواطن انخفض بنسبة "35%"

الإشادة باغتيال "13" شابا
أشادت ورحبت صحف العسكر بما أعلنته وزراة الداخلية أمس عن اغتيال 13 شابا زعمت أنهم قتلوا في اشتباكات بصحراء أسبوط الغربية.. واعتبرت الصحف ذلك ثأرا لضحايا حادث الواحات رغم أن "أخبار اليوم" تؤكد في المانشيت الرئيس أن الداخلية أصلا لا تعرف هوية هؤلاء الشباب!! فكيف اعتبرتهم مدانين في حادث الواحات؟!
الأمر الآخر أن الصحف استخدمت لغة الثأر وهي لغة "القبائل" لا الدول، كما أنها لا تمت للقانون ودولة القانون بصلة؛ ما يؤكد أن مصر انزلقت إلى فوضى تخرجها من إطار الدولة إلى إطار القبيلة وحروب داحس والغبراء في عصور الجاهلية الأولى.
الجريمة التي نفذتها عصابات الشرطة أمس تصدرت مانشيتات وعناوين جميع الصحف دون استثناء.. حيث جاء في مانشيت الأهرام «الثأر لشهداء الواحات.. مقتل 13 إرهابيا فى معركة مع الأمن بالظهير الصحراوى الغربى».. ومانشيت أخباراليوم أيضا حول «الثأر للشهداء.. تصفية 13 إرهابيًا بحوزتهم أحزمة ناسفة وأسلحة آلية.. الداخلية تؤكد عزمها ملاحقة العناصر التخريبية.. النيابة تعاين موقع الاشتباكات لتحديد هوية القتلى»..
ومانشيت المصري اليوم يتحدث عن «ضربة استباقية جديدة للإرهاب فى الصحراء الغربية.. الشرطة تداهم مزرعة بطريق "أسيوط ـ الخارجة" وتقتل 13 مسلحًا».. ومانشيت الوطن يتحدث عن «"موجات القصاص" تلاحق الإرهابيين.. الشرطة تقتل 13 مسلحًا فى مواجهات بطريق "الخارجة".. "الداخلية": ضبطنا أسلحة ومتفجرات وأحزمة ناسفة وملابس عسكرية مع المتهمين داخل مزرعة لتدريب العناصر التكفيرية الجديدة».. ومانشيت اليوم السايع يتحدث عن «الثأر.. "الداخلية" تقتل 13 تكفيريا فى وكر إرهابى بطريق أسيوط ـ الخارجة».. ومانشيت البوابة يقول إن «الحرب مستمرة.. تصفية خلية من 13 إرهابيُا بصحراء الوادى الجديد»..

التشهير بالإخوان
رغم قلة المواد المنشورة اليوم عن الإخوان، إلا أن حملات التشهير بالجماعة واصلت زيفها حيث تناولت "أخبار اليوم" في ص (28) مزاعم روج لها ثلاثة مؤلفين فرنسيين في مؤتمر عقد في باريس، بالغت الصحيفة كالعادة في مثل هذه المواد ووصفته بالعالمي، حيث زعمت أنهم يفضحون قطر والإخوان والإرهاب.. مدعية أن حرص الشباب الفرنسى على المشاركة يؤكد رفضهم للإرهاب الممنهج.. واعتمدت في ذلك على عدم معرفة الناس بالمؤتمر فبالغت فيه ورسمت له صورة تعظم من شأنه على غير الحقيقة.. حيث تأتي مثل هذه المؤتمرات مدفوعة الأجر من جانب الإمارات التي تتحرك بأموالها بصورة كبيرة مؤخرا خصوصا بعد أزمة الخليج وتعقد مثل هذه المؤتمرات وتدفع لكتاب ومؤلفين وصحف من أجل التشهير بقطر والإخوان؛ مدعومة في ذلك من جانب الرياض وحكومة العسكر في القاهرة.

إدانة فتح وحماس لمحاولة اغتيال مدير أمن غزة..
تشير الأهرام إلى تعثر المصالحة الفلسطينية أمام "البيئة" و"الأراضى".. هجوم على مدير "الأمن الداخلى" فى غزة.. و"فتح": محاولة لإفساد المصالحة.. وتشير اليوم السابع إلى نجاة مدير الأمن الداخلى بغزة من محاولة اغتيال.. إصابة أبونعيم بجروح بعد تفجير سيارته.. و"فتح": محاولة لإفشال المصالحة..وتناولت الوطن كذلك محاولة اغتيال الأمن الداخلى فى قطاع غزة بسيارة مفخخة.. "حماس": عمل جبان.. و"فتح": لإفشال المصالحة..

الأمم المتحدة تتهم بشار باستخدام الكيماوي..
الأهرام تشير إلى تقرير يتهم دمشق باستخدام الكيماوى.. وروسيا ترفض.. والأمم المتحدة وفقا للمصري اليوم: الأسد وراء هجوم "السارين" فى خان شيخون.. موسكو: تقرير متضارب.. وواشنطن: لا مستقبل لـ"بشار".. ووفقا للوطن فإن الأمم المتحدة تتهم "الأسد" بأنه مسئول عن هجوم خان شيخون الكيماوى.. روسيا: شهادات مأجورة.. وواشنطن: يجب توفير الدعم للمحققين..

فرنسا تدعم استبداد العسكر
سفير فرنسا بالقاهرة بحسب الأخبار يقول إن بلاده اختارت الشراكة الاستراتيجية مع مصر.. ما يؤكد أن باريس اختارت دعم الاستبداد العسكري على حساب تطلعات الشعب نحو الحرية. وجاءت افتتاحية الأهرام حول ما وصفتها بحصاد زيارة السيسي الناجحة لفرنسا.. مدعية أن الزيارة حققت جميع أهدافها السياسية والاقتصادية.. كما ادعت افتتاحية الأهرام أن السيسي كشف خلال الزيارة ما وصفتهم بالمزايدين والمشككين فى التزام مصر بمعايير حقوق الإنسان! ولا ندري كيف فعل ذلك. وعلى الجانب الاقتصادى زعمت الصحيفة أن الزيارة حققت أكثر من هدف حيث دعا السيسي الشركات الفرنسية الكبرى إلى الاستثمار فى مصر، كما أثمرت بتوقيع 17 اتفاقية تعاون ومذكرة تفاهم فى مجالات الاقتصاد ومكافحة الإرهاب..

خفايا علاقات عبدالناصر بالأمريكان
وتناولت الوطن وثائق اغتيال "كيندى": الرئيس الأمريكى تبادل رسائل مع "عبدالناصر" بشأن فلسطين.. وتحت عنوان "كشف المستور".. تشير البوابة إلى تورط إسرائيل فى اغتيال "كنيدى".. الرئيس الأمريكى الراحل اتفق مع عبدالناصر على حل القضية الفلسطينية..
ومهمة خاصة فى الكونجرس.. وفد برلمانى برئاسة "عبدالعال" يبحث دعم العلاقات مع أمريكا.. والمانشيت الثاني لليوم السابع يتحدث عن «"حقوق الإنسان.. للشواذ أولا".. الخارجية الأمريكية تمنح "الضوء الأخضر" للهجوم على مصر.. وتقارير غريبة تحذر من الملاحقات الأمنية لـ"مزدوجى الميول"»..

الإرشاد السياحي في ذمة الله
وتناولت الوطن أزمة الإرشاد السياحى.. المرشدون ينعون زمن الإرشاد الجميل: أجمل أيام حياتنا بس ما باليد حيلة.. خريجون عازفون عن العمل: "ماشفناش منه خير".. والنقيب السابق: كانت من أهم المهن والنقابة دورها محدود ويدها مغلولة..
وتنقل المصري اليوم عن "قطاع الأعمال العام": "7.3 مليار" أرباح شركاتنا.. الوزارة: تحسن نتائج 71 شركة من إجمالى 91.. و"505 ملايين" خسائر "القابضة للأدوية".. و"التنمية الصناعية" للمستثمرين وفقا للوطن: الالتزام بشروط التخصيص أو سحب الأرض.. "عبدالرازق": ضوابط لمواجهة "التسقيع".. و"60 مليون متر" مرفقة حتى 2020..

استهلاك المواطن انفخض بنسبة "35%"
وتناولت الوطن تصريحات رئيس جهاز التجارة الداخلية، الدكتور إبراهيم العشماوى: التشوهات السعرية وراء ارتفاع معدل التضخم و"القابضة للصناعات الغذائية" تعانى من خسائر.. القطاع غير الرسمى "شال البلد" وقت الثورات واستهلاك المواطن انخفض بنسبة 35%..
وشريف إسماعيل لـ"البوابة": دعوة الأوبك لخفض الإنتاج لا تنطبق على مصر.. لائحة تنفيذية لقانون سوق الغاز.. والقاهرة ستكون محور الشرق الأوسط.. وتشير البوابة إلى عرض خطة منع التجاوزات بالموزانة على صندوق النقد.. "معيط": غلق 2200 حساب ورقى واستبدالها بالمميكن.. و"كوجك": نهدف للشفافية.. و"الإمارات" بعد رفع الحظر": أسواقنا مفتوحة للزراعة المصرية.. الأهرام تشير إلى تجهيز 200 ألف فدان للزراعة بشمال سيناء.. ومميش: افتتاح 3 كبارى عائمة على قناة السويس ديسمبر المقبل..

شماعة الزيادة السكانية
حكوميا ومحليا.. المانشيت الثاني للوطن يتناول "104 ملايين نسمة" والزيادة السكانية مستمرة.. والأزمة الاقتصادية دفعت الشركات إلى صناعة "موانع الحمل" مغشوشة.. وحملات تنظيم الأسرة توقفت توفيرًا للنفقات.. رجل واحد و4 ستات.. والنتيجة: 21 ابناً والـ22 "جاى فى السكة".. والإخوة لا يعرفون بعضهم..
والبرلمان وفقا للوطن يناقش "البناء الموحد" للحد من المخالفات.. أبرز التعديلات: نقل التراخيص من المحليات إلى مهندسين متخصصين.. وتناولت الوطن مشكلة الأئمة ووزير الأوقاف.. المعركة تشتعل ضد "جمعة" بسبب "التدريب" والمعارضون: "شو" إعلامى..

ضحايا حريق بويات الإسكندرية بلا مأوى
وتحت عنوان «مواطنون فى معسكر إيواء».. تنقل الوطن عن «متضررو حريق مصنع "بويات "الإسكندرية: "رضينا بالفقر وهو مشر راضى بينا"»..
وتشير اليوم السابع إلى توزيع 11 مليون وجبة مدرسية خلال أيام.. التعليم: 5 شركات فازت في المناقصة ونبحث التعاقد مع أخرى لتوفير المطلوب.. وتشير البوابة إلى أن "70%" من الأسئلة مباشرة فى نظام الثانوية الجديد.. تعميم البوكيلت وطرد "بعبع الفيزياء والكيمياء" والتاريخ للفهم لا الحفظ..

أخبار متنوعة..
بحسب المصري اليوم فإن إسبانيا على أبواب الصدام.. كتالونيا يعلن الاستقلال.. ومدريد: سنسترد حكم الإقليم.. وقتلى بمظاهرات فى إثيوبيا احتجاجًا على أزمة السكر وفقا للمصري اليوم..
وتهاجم اليوم السابع قطر وتقول إن تميم يفتح أبواب الدوحة لـ"بوق الملالى".. افتتاح مكتب لوكالة الأنباء الإيرانية فى قطر لبث رسائل التحريض ضد العرب..
وسوريا الديمقراطية بحسب اليوم السابع تمنع المدنيين من العودة لمنازلهم فى الرقة.. مصادر: غضب بين العشائر بسبب إغفال الدور العربى.. ورفع صور "أوجلان" بعد إعلان تحرير عاصمة الدواعش..
وسياسيا.. تناولت الوطن انقسام "النقابات المستقلة" حول الانضمام لـ"الجبهة الديمقراطية".. "أبوقريش": للدفاع عن حقوق العمال.. و"عبدالقادر": لا تعبر عنا.. و"البدوى" يبدأ "معركة اللائحة".. ويؤكد: "لن أكون الرجل الثانى..
والمستشار محمد الشناوى نائب رئيس المحكمة الدستورية السابق لليوم السابع: أؤيد زيادة فترة الرئاسة عامين مع بقاء صلاحيات الرئيس.. وكتبنا الدستور بنوايا حسنة!.
 

Facebook Comments