اهتمت  صحف العسكر الصادرة  الثلاثاء، بالترويج لتعرض النظام لمؤامرة كونية وأن هناك ألاعيب دولية لإسقاطه، ثم الاهتمام بأنشطة وتصريحات رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي حيث يشهد حلف اليمين لرئيس مجلس الدولة والنائب العام الجديدين.  كما اهتمت بالملف الاقتصادي والزعم بأن الوضع جيد وأن هناك حوافز جديدة لدعم الصناعة والتصدير. ثم عادت مجددا إلى الإسطوانة المشروخة حول التصدي للإرهاب المزعوم والدفاع عن الجيش رغم الاتهامات بالفساد التي تلاحق كبار القادة والجنرالات.

إلى ذلك، اهتمت الصحف والمواقع المستقلة، بإعلان الفنان والمقاول محمد علي خطته العملية لإسقاط النظام بالدعوة إلى التظاهر ساعة يوم الجمعة المقبل، لكن النظام بدأ في فرض حالة طارئ داخل أجهزته الأمنية وشن حملة اعتقالات وسط أنباء قطع الإنترنت بدءا من مساء الخميس المقبل.

وكشفت مصادر لصحيفة العربي الجديد أن السيسي ووزير الدفاع يتجهان إلى تشكيل  لجنة للتحقيق مع حوالي 20 من كبار القادة والجنرالات المتهمين بالفساد لتبيض وجه السيسي والجيش من جهة واحتواء حالة الغضب العارم بين الضباط داخل ثكنات الجيش.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

 

أهم قضايا الصحف المستقلة:

أولا، متابعة تطورات الصراع المشتعل بين الفنان والمقاول محمد علي ورئيس الانقلاب وأجهزته الأمنية والإعلامية حيث نشرت "العربي الجديد": (محمد علي يدعو إلى التظاهر الجمعة: سنسقط السيسي بالنزول إلى الشارع).. حيث دعا الفنان والمقاول المصري، محمد علي، جموع المصريين، إلى النزول يوم الجمعة المقبل إلى الشارع لمدة ساعة واحدة، للتظاهر سلمياً ضد النظام الحالي، مؤكداً أن نزول 30 مليون مواطن إلى الميادين الرئيسية في جميع المحافظات، من شأنه أن يُجبر الرئيس عبد الفتاح السيسي على التنحي عن الحكم، نتيجة سوء إدارته للبلاد على مدى خمس سنوات، واعترافه مؤخراً بإهدار أموال الدولة على إنشاء القصور الرئاسية. ويضيف موقع "عربي 21": (محمد علي: ضباط بالجيش والشرطة تواصلوا معي للتحرك ضد السيسي). ويضيف الموقع (حملة باطل تدعو لرصد ملفات الفساد و"فضح الفاسدين" بمصر).

ثانيا،  توجه النظام نحو محاكمة عدد من القادة الفسدة لتبييض وجه السيسي والجيش،  حيث نشرت "العربي الجديد": (عاصفة محمد علي: السيسي يرد بإجراءات عقابية ضد عسكريين).. وكشفت مصادر مقربة من دائرة السيسي لـ"العربي الجديد" أنه تمّ تشكيل لجنة تحقيق داخلية بقرارٍ من وزير الدفاع الفريق محمد زكي، وستتم مراجعة ملفات عدد من القيادات الذين يملكون هم وأبناؤهم شركات تتعامل مع القوات المسلحة، وأن القائمة الأوّليّة تضم نحو 20 لواء تتجاوز ثرواتهم 15 مليار جنيه. وأوضحت المصادر أن "تلك الخطوة ليس الهدف منها تقديم هؤلاء إلى محاكمات، ولكن تبييض وجه السيسي باعتباره القائد الأعلى والقيادة العامة للجيش أمام صغار الضباط، ومن المقرر إطلاعهم في ندوات تثقيفية أولاً بأول على النتائج التي ستتوصل إليها اللجنة".

ثالثا، طوارئ أمنية واعتقالات وتنكيل بكل من يتصل بالإعلام المناوئ للنظام وانتقاد انتشار الفساد حيث نشرت الجزيرة  نت: (اعتقالات واستدعاء ضباط واحتمال قطع الإنترنت.. دعوة محمد علي للثورة تستنفر نظام السيسي). ونشرت صحف (اتهام المفكر المصري نادر فرجاني بتهديد الأمن القومي لاتصاله بـ"الجزيرة").. حيث كلّف النائب العام المصري، المستشار نبيل صادق، نيابة أمن الدولة العليا، الأحد، بالتحقيق في البلاغ المقدم من المحامي طارق محمود ضد مدير مركز "المشكاة" للبحث والتدريب، المفكر البارز نادر فرجاني، والذي يتهمه فيه بـ"التحريض على مؤسسات الدولة المصرية"، و"نشر أخبار كاذبة"، و"تهديد الأمن القومي الاقتصادي"، و"سب قيادات في الدولة". ونشر موقع "عربي 21": (الأمن المصري يعتقل الناشط اليساري كمال خليل).

رابعا، رصد تصدر الوسم المناهضة للسيسي، (#كفاية_بقى_ياسيسي يتصدّر الترند… وأبو فجر يتهمه بالتطهير العرقي).. حيث يسيطر السجال الدائر بين السيسي، والممثل والمقاول محمد علي، على قائمة الأكثر تداولا لموقع تويتر في مصر. واستمر وسما #السيسي_كذاب و#ارحل_يا_سيسي في القائمة، وحاولت الكتائب الإلكترونية الرد بوسم #شعبك_مصدقك_ياسيسي، والذي بدوره تحول لمنصة سخرية وهجوم عليه. ودخل وسم "#كفاية_بقى_ياسيسي" ليكتسح بقوة وينافس على صدارة القائمة العالمية، بعد أن دعت صفحة أسرار محمد علي على موقع فيسبوك للتدوين عبر الوسم، واعلان علي الحرب على السيسي، وتعهده باطلاق ثورة ضده، وحمل الوسم أجواء ثورة يناير وصورها.

خامسا،  الإعلان رسميا عن فشل مفاوضات سد النهضة حيث نشر موقع "مصر العربية": (رسميًا.. مصر تعلن تعثر مفاوضات سد النهضة) حيث كشفت وزارة الموارد المائية والري، فى بيان رسمي صادر عنها اليوم الاثنين، تعثر مفاوضات سد النهضة التى تجرى بين مصر والسودان وأثيوبيا بسبب رفض الجانب الأثيوبي لمقترح مصر بزيادة سنوات التخزين لـ٧ سنوات. ويضيف الموقع في تقرير آخر (رويترز تكشف أسباب «الفجوة» بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة) .. حيث أوردت وكالة أنباء رويترز البريطانية اليوم الاثنين تقريرا مفصلا حول أسباب "الفجوة" المصرية الإثيوبية حول سد النهضة وأحدث التطورات في هذا الشأن. وقالت مصر إن إثيوبيا رفضت خطتها التي تتضمن تصورات رئيسية في عملية تشغيل سد النهضة العملاق بالدولة الشرق أفريقية.  ووصفت  القاهرة الاقتراح الإثيوبي في هذا الشأن بـ "غير العادل" و"لا يحقق المساواة" بحسب رويترز.

 

 

أهم قضايا صحف العسكر:

أولا، سلطت الصحف الحكومية "الأهرام" و"الأخبار" و"الجمهورية" الضوء على تصريحات رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي الذي انقلب على إرادة الشعب وقاد انقلابا دمويا على المسار الديمقراطي والرئيس المنتخب حيث تظاهر بالإشادة بما أسماها إرادة الشعب المصري، ووعيه ، وتفهمه لضرورة تحمل أعباء خطوات الإصلاح الاقتصادي الجريئة، وزعمه أن المشروعات التنموية الطموحة في مصر قد انتقلت من مرحلة التخطيط إلى التنفيذ، وأن الحكومة عازمة على المضي قدماً في مسار بناء الدولة، بالعمل والجهد ودفع مسيرة التنمية! كما تناولت أنشطة السيسي الأخرى حيث جاء في  «مانشيت اليوم السابع»: (  السيسى يشهد حلف اليمين لرئيس مجلس الدولة والنائب العام الجديدين.. الرئيس يشدد على أهمية العمل المتواصل لتمكين المواطنين من حقوقهم وضمان حرياتهم وفقاً للدستور والقانون..السيسى خلال لقائه رئيس مجلس الأمة الكويتى يشيد بمتانة العلاقات مع الكويت.. ويؤكد: أمن الخليج جزء من الأمن القومى المصرى..أعضاء مجلس محافظى المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية خلال لقائهم بالرئيس يشيدون ببرنامج الإصلاح الاقتصادى المصرى).

ثانيا،  الزعم بأن النظام يتعرض لمؤامرة دولية تستهدف إسقاطه، حيث يزعم «مانشيت اليوم السابع»:  (ليندا هيرد كاتبة بريطانية تفضح الألاعيب الدولية ضد القاهرة.. الإعلام الغربى يعمل ضد مصر حتى لا تملك اقتصاداً قوياً.. الإخوان اختطفوا ثورة يناير ويجب تصنيفهم كتنظيم إرهابى بعد كل ما فعلوه.. ما حدث فى 30 يونيو هو الديمقراطية والجيش استجاب لمطالب الشعب.. والسيسى الوحيد الذى فكر فى بناء المستقبل).

ثالثا، الاهتمام بالملف الاقتصادي والزعم بأن الأوضاع جيدة حيث يزعم «مانشيت الوطن»: (حوافز جديدة لدعم "الصناعة والتصدير".. و"مدبولي": حياة أو موت.. رئيس الوزراء: نكسر البيروقراطية "واحدة واحدة" .. و200 مليون دولار زيادة في صادراتنا خلال 6 شهور).

رابعا، العودة إلى إسطوانة التصدي للإرهاب المزعوم، والدفاع عن الجيش رغم الاتهامات التي تلاحق قادته بالفساد؛ حيث نشرت «الوطن»:  ( مثقفون وأكاديميون: التصدي فكرياً للإرهاب "فريضة غائبة".. والحل الأمني وحده لن يُجدي.. والشيخ خالد الجندي: الجيش هو العمود الفقري للدولة.. والأقزام لن ينالوا منه .. وعلى الدعاة التحلي بالعلم والثقافة الشخصية والموهبة .. ونحتاج إلى تجديد الفكر وليس الخطاب الديني).

خامسا، الثرثرة عن إنجازات النظام الوهمية حيث يزعم «مانشيت الوطن»: ( "التأمين الصحي" يد تبني ويد تقدم العلاج.. الرقابة الصحية  ذراع جديدة للتأمين الشامل تضمن منع الأخطاء .. والأهالي: حلم يتحقق)..

 

Facebook Comments