كتب أحمدي البنهاوي:

أدانت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان والمنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان، قرار نيابة الانقلاب حبس الصحفي "عمار النسر" 15 يوما، على الرغم من اعتقاله من منزله قبل يومين، بالعاشر من رمضان، تعسفيًا، دون سند من القانون.

وأدانت كل من مؤسسة "عدالة" والمنظمة "السويسرية" الاعتقال التعسفي بحق الصحفيين والانتهاكات التي تمارس بحقهم من قبل السلطات الأمنية في مصر، وطالبتا بالإفراج عن "عمار النسر" ووقف تلك الانتهاكات التي تنتهجها قوات الأمن بحق المواطنين.

من جانبهم، حمّل ذووه السلطات الأمنية السلامة الكاملة له، وضرورة الإفراج الفوري عنه، والكشف عن مكان احتجازه.

وعمار عبدالعال الشهير بالنسر من أبناء العاشر من رمضان-محافظة الشرقية، وكان يعمل مدرسا قبل فصله من على رأس عمله، كما أنه صحفي، متزوج وله أربع بنات أصغرهم لم تكمل بعد العام الأول، وهو العائل الوحيد لأسرته، وهذه المرة الثانية لاعتقاله.

Facebook Comments