كتب– عبد الله سلامة
رأى الكاتب الصحفي سليم عزوز، أن إقالة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لصهره محمود حجازي من رئاسة أركان القوات المسلحة، تؤكد عدم وقوف السيسي على أرض صلبة.

وكتب عزوز- عبر صفحته على فيسبوك- "إقالة رئيس الأركان "صهر السيسي" تطرح ثلاثة أسئلة وربما أكثر.. الأول: هل ضبطه السيسي متلبسًا بالعمل ضده، لا سيما وأنه يعلم أن رئيس الأركان في عهد مرسي (وزير الدفاع الحالي) هو من كان همزة الوصل لدى السفارة الأمريكية بالقاهرة للترتيب للانقلاب، فقرر أن يتغدى به قبل أن يتعشى به؟ والثاني: هل هو الخوف من رجل خان فصار يتشكك في كل من حوله؟ والثالث: هل كان الفريق رئيس الأركان ضد بعض سياسات السيسي فيما له علاقة بالأمن القومي، ومستوى التنازل لدى رجل عسكري منضبط له حدود؟".

وأضاف عزوز "مهما يكن، فإن ما جرى يؤكد أن السيسي لا يقف على أرض صلبة، لكننا أضعف من أن نتصور ذلك". واختتم قائلا: "إني لأجد ريح يوسف".

وكان قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي قد أصدر قرارًا بتعيين محمد فريد حجازي رئيسًا لأركان حرب القوات المسلحة، بدلا من محمود حجازي، والذي تم تعيينه مستشارًا للسيسي للتخطيط الاستراتيجي وإدارة الأزمات.

Facebook Comments