أحمد نبيوة   أكد الكاتب الصحفي سليم عزوز، أن استهداف الصحفيين بالرصاص الحي بات منهجا واضحا من داخلية الانقلاب العسكري الدموي، مشيراً إلى تصريحات وزير داخلية الانقلاب التي قال فيها إن الصحفيين لو وقفوا بجوار الشرطة في تغطية التظاهرات لن يصابوا بسوء وسيتم حمايتهم.   وأوضح عزوز في لقائه مع برنامج "مصر الليلة" بقناة الجزيرة مباشر مصر، أن تصريحات وزيرالداخلية واعترفات صحفيي اليوم السابع وصدى البلد والبديل بأن من يطلق الرصاص الحي على الطلاب والمتظاهرين هم عناصر الداخلية، وهو ما يكشف الجاني الحقيقي الذي قتل الصحفي الحسيني أبو ضيف في أحداث الاتحادية وهي الداخلية لافتاً إلى أن الحسيني اعترف بذلك قبل موته.   وأضاف أن الجماعة الصحفية لن تصمت على حق الصحفيين لكن من يهدر حقهم الآن هو ضياء رشوان النقيب المسئول عنهم الذي يعمل لصالح حزب سياسي و يلعب سياسة دون مراعاة للمهنة فاذا قتل صحفي ناصري يسعي ويهرول نحو الصحفي أما إذا كان من الصحف الرافضة للانقلاب لا يحرك ساكناً .  

Facebook Comments