A young boy puts cotton into a sack as he harvests the cotton crop in Fayoum, southern Cairo, Egypt, October 8, 2016. (Photo by Hesham Elsherif/NurPhoto via Getty Images)

كتب حسن الإسكندراني:

فى سقطة جديدة من سقطات الانقلاب تفاخر العسكر ببيع أجود الأراضى الزراعية المصرية لمستثمرين أجانب ليقوموا بزراعتها بالقطن المصرى "طويل التيلة" وتصديرها لأنفسهم من خلال أراضٍ ومياه مصرية إلى الخارج!

وكشف الكاتب الصحفى عامر عبدالمنعم -فى منشور له اليوم الاثنين، عبر "فيس بوك"- أنه في زمن المجاعة بيع الأراضي الصالحة للزراعة للأجانب جريمة.

وقال "عبدالمنعم" وقد وضع رابطًا لرئيس شركة "تنمية الريف المصرى" عاطر حنورة عن تلقيهم عرضًا صينيًا لزراعة 100 ألف فدان قطن طويل التيلة.

وأضاف الكاتب الصحفى متعجبا: يفاخرون ببيع أكثر من 100 ألف فدان في مصر لشركة صينية لتزرعها بالقطن طويل التيلة ويصدره الصينيون لأنفسهم، بزعم استرداد أراضي الدولة استولوا على الأراضي المستصلحة وضموها لمشروع المليون ونصف المليون فدان ليبيعوها للأجانب.

وتابع: لا الحكومة زرعتها ولا هي تركتها للمصريين يزرعونها، وراحوا يبيعون أراضي مصر الصالحة للزراعة للشركات الأجنبيه.

وأشار عامر إلى تنوع تحايلهم، قائلا: حتى يتحايلوا على القوانين أسسوا شركة الريف المصري الجديد لتبيع الأراضي للأجانب، بعيدا عن الحكومة وبعيدا عن الرقابة. ثم أرفد: مصر مقبلة على المجاعة، ونحتاج إلى كل فدان من أرضنا لنزرعه من أجل المصريين. 

Facebook Comments