كتب- أحمدي البنهاوي:

 

بعد أن أرشد عن كثير من المشاركين في المسيرات والوقفات السلمية في المنطقة، بل وأطلق النار وجمع البلطجية لفض المسيرات بالسلاح الأبيض؛ لقي عمرو الزمر مرشد أمن الانقلاب حتفه طعنًا على يد أحد أقاربه في تنازع وشجار على أرض وأملاك مشتركة.

 

وقالت "أ. م" من كرداسة: "عمرو الزمر الذي آذى كثير من أبناء البلد وكان سببًا في اعتقالات وإصابات.. عمرو الزمر الذي طعن البشمهندس أحمد عز والحمد لله ربنا نجى أحمد.. عمرو الزمر اتقتل النهارده "والجزاء من جنس العمل" #اللهم اقتص لنا".

 

وكتب الصحفي أحمد عطوان: "مقتل عمرو الزمر بناهيا في مشاجرة على يد احد أقاربه نتيجة لخلافات مالية وأراض زراعية.. الشخص دا اسمه عمرو إبراهيم عبدالفتاح الزمر.. مش ظابط جيش ولا شرطة ولا رجل أعمال لكن يعرفه كل أبناء ناهيا وكرداسة؛ فهو من اشد المرشدين قذارة وأكتر من مرة ضرب رصاص حي على المسيرات والمظاهرات وتسبب في أذى واعتقال وقتل لشباب وبنات وعائلات كتير".

 

وعلق قائلاً: "سبحان المنتقم الجبار الذي يمهل ولا يهمل..تم قتله اليوم في مشاجرة عائلية مع أحد أقاربه نتيجة لخلافات مالية وأراضزراعية ولفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى الهرم".

 

Facebook Comments