كتب محمد مصباح:

نشرت شركة الطيران الوطنية (مصر للطيران) إعلانا لها أرفقت معه خريطة مصر بعد قص مثلث حلايب وشلاتين منها وضمه  لدولة السودان، بالمخالفة لخريطة القطر المصري كما يعهدها المصريون وتقرها الرئاسة.

مطلع الأسبوع نشرت مصر للطيران صورة متحركة بصيغة (جي آي إف) تظهر فيها خريطة بدول العالم وتتحرك فوقها طائرة للشركة، وأرفقتها بنص بالإنجليزية تقول فيه ما معناه "اوقف الصورة المتحركة، وأخبرنا عن وجهتك التالية مع مصر للطيران".

وفي الخريطة التي نشرتها الشركة الحكومية على صفحتها على فيس بوك وحسابها على تويتر تظهر حدود الدولة المصرية بلا  مثلث حلايب وشلاتين جنوبي البلاد.

ومثلث حلايب وشلاتين يقع على الحدود الرسمية بين مصر والسودان على الطرف الإفريقي للبحر الأحمر بمساحة إجمالية تُقدر بنحو 20.580 كيلومتر مربع.

وتتبع حلايب وشلاتين مصر سياسيا وإداريا، لكن الخرطوم تقول إنها أرض سودانية، وهو ما ترفضه القاهرة.

فيما اعتبر مراقبون أن ما فعلته "مصر للطيران" يعد كارثة تعبر عن ترهل الدولة المصرية، ويهدد بمزيد من تقطيع أواصر مصر، بعد فضيحة تيران وصنافير، التي تنازل عنها السيسي للسعودية.

وسبق ذلك إخفاء وزارة الخارجية وأجهزة المخابرات خرائط تاريخية تؤكد مصرية الحزيرتين، وحذفت وزارة التعليم الجزيرتين من المناهج الدراسية.

Facebook Comments