حضر اسم اللجنة الإدارية إعلامياً بشكل لافت خلال الفترة الماضية، وتمسكت به حركة فتح والسلطة في رام الله ذريعةً لتبرير خطوات عقابية غير إنسانية اتخذتها بحق سكان قطاع غزة، فيما قالت حماس إنها على استعداد لحلها في حال أدت حكومة الوفاق مهامها في قطاع غزة ووفرت احتياجاته.

فاجأت حركة حماس المشهد باستجابتها لحل اللجنة فجر اليوم الأحد، من العاصمة المصرية القاهرة التي يبذل جهاز مخابراتها العامة جهوداً كبيرة لتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام، فيما ينتظر الجميع والمراقبون ردة فعل حركة فتح على خطوة حماس التي أشادت بها جميع الفصائل الوطنية والمؤسسات المدنية والدولية العاملة في فلسطين.

الانفو الذي أنتجه "المركز الفلسطيني للإعلام" يستعرض تاريخ اللجنة الإدارية منذ لحظة الولادة حتى بيان الحل الذي أصدرته حركة حماس.

Facebook Comments