كتب حسن الإسكندراني:

"موسى حلاقة، بطارية ساعة، حشرات، عفونة، تغير رائحة" كلها مخلفات ليست فقط متواجدة بصناديق القمامة، لكن ييدو أنها وصلت إلى وجبة التغذية المدرسية التي كانت قدر تلاميذ المدارس الحكومية أن يتلقوها في علب "البسكويت" و"الفطيرة" وأحيانًا خبز وجبن وبيض ولبن، يحصل عليها نحو 14 مليون طالب بمراحل التعليم الأساسى، ورغم ضرورة الوجبة للتلاميذ، إلا أن سوء إنتاجها يخرجها بصورة غير قابلة للاستهلاك الآدمي، ليكون تناولها محاولة للانتحار، أمام احتمالات باتت مؤكدة لإصابة الطلاب بتسمم قد يقضي على حياتهم، ليكون نتيجة مسئولية مشتركة بين كل من وزارة التربية والتعليم و"مورديها" خاصةً مع استخدامهم طرق تخزين غير آدمية، ووزارة الزراعة ومصانعها، ووزارة الصحة ومراقبيها.

وقالت الدكتورة مايسة حمزة، مدير الإدارة العامة لمراقبة الأغذية بوزارة الصحة، إن منظومة التغذية المدرسية تتسم بـ" اللامركزية"، موضحًة: إن لجنة من وزارة الصحة رصدت سوء حالة في مخازن المدارس وصلت نسبتها إلى 40%.

وأضافت "مايسة" خلال حوارها، في برنامج "علي مسئوليتي" عبر فضائية "صدى البلد"، الأربعاء، إنه بعد موافقة وزارة التربية والتعليم على المصانع الموردة، يكون هناك رقابة من المنتج النهائي عبارة عن عينة منه ترسل إلى المعامل المركزية بالوزارة للحصول بعدها على الإفراج الصحي ويكون بباركود سري لمنع التلاعب.

وتابعت: تكون مسؤولية وزارة الصحة عبارة عن مخاطبة من التربية والتعليم لفحص عينات من المطاحن الخاصة بالوجبة المدرسية عن طريق المعهد العالي للتغذية، والذي بدوره يرفع تقرير به أكثر من 10 نقاط أبرزها جودة الدقيق والعاملين في المطحن والاشتراطات الأخرى.

وهو ما كشف عنه محمد صلاح عضو نواب العسكر عن محافظة البحيرة، أن تلاميذ مدرسة عمارة الابتدائية، بمركز حوش عيسى بالبحيرة، عثروا على «أمواس حلاقة» داخل الوجبات المدرسية.

وأضاف، في مداخلة هاتفية لبرنامج "العاشرة مساء"الأربعاء: إن مدير المدرسة حرر محضرا بالواقعة، وتم رفعها لمدير الإدارة التعليمية، الذي أحالها للنيابة الإدارية للتحقيق.

وأوضح: مندوب شركة توريد الوجبة المدرسية، قامت بتهديد أولياء الأمور والمدرسين بإقامة دعاوى قضائية ضدهم؛ للتعتيم على الواقعة»، لافتا إلى أن الشركة تقوم بتوجيه الاتهامات للمدرسين، وأنه تقدم بطلب إحاطة عاجل لوزير التعليم، طالبه بإحالة الواقعة للنيابة العامة.

 
ولتخفيف حدة الغضب، خرج وزير تعليم الانقلاب من تكيفه ليتحدث أن تسمم التلاميذ مقلق، حيث قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم: إن انتشار حالات التسمم بين تلاميذ المدارس ظاهرة مقلقة، ولذلك تم وقف توزيع الوجبة المدرسية؛ للتعرف على الأسباب، لافتا إلى أن التوقيت والتزامن واختلاف الموردين، يؤكد وجود شيء ما، في وقائع التسمم.

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «العاشرة مساء»،الأربعاء: إن مجلس الوزراء سيعقد اجتماعا غدا؛ لمتابعة وبحث أسباب تسمم التلاميذ، وسيتم فتح تحقيق في عدد كبير من الوزارات، منها التضامن الاجتماعي، والتربية والتعليم، والصحة، وغيرها.

وأوضح: «الصورة معقدة، وهناك أكثر من طرف مشترك في الواقعة، وسيتم بحث كل نقطة، من بداية إنتاج الوجبة المدرسية، وحتى وصولها لأيدي الطلاب".

 

الوجبة الحرام
وقد أجبرت تكرار حالات تسمم الطلاب في بعض محافظات الجمهورية، الأربعاء، تعليم الانقلاب على وقف صرف التغذية المدرسية في كافة المحافظات اعتبارا من صباح اليوم الخميس، في محاولة منها ٌمتصاص غضب أولياء الأمور على صحة أبنائهم بعد تكرار حالات الإصابة.

ومنذ بداية الشهر الجارى تعددت حالات تسمم الطلاب جراء تناول وجبات التغذية المدرسية وكان أشهرها في محافظة سوهاج منذ أسبوعين، بعد تسمم مايقرب من 3300 طالب بعد تناول وجبة التغذية المدرسية، وكذلك الحال أمس الثلاثاء، حيث أعلنت مديرية التربية والتعليم بمحافظة المنوفية عن تسمم أكثر من 80 طالبا بمدرسة كفر الخضرة جراء تناول التغذية المدرسية.

وكان آخر تلك الوقائع هو إعلان وزارة الصحة والسكان، إصابة 312 تلميذا بأعراض التسمم الغذائي بمحافظات السويس وأسوان والقاهرة، مشيرة إلى نقل المصابين بواسطة سيارات الإسعاف إلى المستشفيات لإسعافهم وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم.

وفي مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بمنطقة كبريت البحارة مركز الجناين بمحافظة السويس، أصيب 211 تلميذا بأعراض التسمم الغذائي ونقلوا لكل من مستشفى السويس العام ومستشفى السويس للتأمين الصحي بواسطة 24 سيارة إسعاف، وفي مدرسة رفقة الابتدائية المشتركة بنجع العرب مركز نصر النوبة بأسوان فأصيب 98 تلميذا بأعراض التسمم الغذائي ونقلوا إلى مستشفى كوم أمبو العام ونصر النوبة بواسطة 16 سيارة إسعاف.

وفي مدرسة طلعت حرب الصناعية بنات بشارع شامبليون بمحافظة القاهرة، أصيبت ثلاث طالبات بأعراض التسمم الغذائي ونقلهن إلى مستشفى قصر العيني بواسطة سيارات الإسعاف.

مليار جنيه
ومع بداية العام الدراسى، أكدت وزارة التربية والتعليم على تطبيق برنامج التغذية المدرسية لطلاب المراحل التعليمية المختلفة في المدارس بجميع المحافظات، والذي يستهدف تقديم وجبة غذائية متنوعة، مشيرة إلى أن المخصصات المالية للوجبة المدرسية للعام الدراسي الحالي مليار جنيه، مقابل نحو 957.8 مليون جنيه العام الماضي.

قرار صائب
ومن جانبه قال أيمن البيلي الخبير التربوي، إن قرار وقف التغذية المدرسية على الفور في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية، مهم جدا هذه الفترة بعد تكرار حوادث التسمم، مشيرا إلى أن السبب في فساد التغذية المدرسية وتسمم الطلاب هو أن مخازن البسكويت في الإدارات التعليمية عبارة عن مرتع للفئران ومنعدم التهوية متسائلا: كيف لا يفسد البسكويت؟

وأضاف البيلي، في تصريحات صحفية مؤخرا، أن الوجبة المدرسية هي في الأساس ليست مجانية ولها ميزانية، قائلا: لا ذنب لأولادنا الفقراء في أن يصيبوا كل يوم جراء فساد الوجبات.

وأوضح البيلي، أن أبرز المحافظات التي وقع فيها حالات تسمم لتلاميذ المدارس خلال الفترة الماضية هي الفيوم، سوهاج، المنيا، الغربية والمنوفية، قائلا: أوقفوا الفساد يتوقف تسمم التلاميذ.

Facebook Comments