كتب- حسن الإسكندراني:

 

بمجرد أن يكتب المستخدمون تلك العبارات على صفحاتهم الشخصية على فيسبوك تنتقل الموضوعات المعادية للسامية تلقائيًا إلى منصة الإعلان التابعة للشركة وكأنها معلومات عن التعليم أو مجال العمل يمكن أن تفيد المسوقين.

 

وضمن مخطط الدفاع عن الصهيونية، ألغت شركة فيسبوك مؤقتًا إمكانية أن يستهدف المعلنون زبائنهم بناءً على ما يكتبونه عن أنفسهم من معلومات عن التعليم والوظيفة، بعد تقرير أفاد بأن هذه الخاصية تسمح بتوجيه الدعاية استنادًا إلى التعبير عن معاداة السامية.

 

وأكّدت شركة فيسبوك ما نقلته رويترز، اليوم السبت، عن مؤسسة بروبابليكا، وهي مؤسسة إخبارية لا تهدف للربح مقرها نيويورك، أن منصة شراء الإعلانات على فيسبوك سمحت للمسوقين بتوجيه إعلاناتهم لمن دونوا في صفحاتهم الشخصية على فيسبوك عبارات مثل "كاره لليهود" في الخانة المخصصة لمجال الدراسة أو العمل.

 

وأوضحت فيسبوك أنّه "بمجرد أن يكتب المستخدمون تلك العبارات على صفحاتهم الشخصية على فيسبوك تنتقل الموضوعات المعادية للسامية تلقائيًا إلى منصة الإعلان التابعة للشركة وكأنها معلومات عن التعليم أو مجال العمل يمكن أن تفيد المسوقين".

 

وقالت فيسبوك في بيان: "سنحذف مجالات الاستهداف من هذا القبيل إلى أن نتخذ الخطوات المناسبة لمنع هذه المشكلة".

 

وأضافت "نريد أن يكون فيسبوك مكانا آمنا للأفراد والشركات وسنواصل بذل كل ما في وسعنا لإبعاد الكراهية عن فيسبوك"، بحسب الشركة. 

 

Facebook Comments