Muslim Americans stage a protest against violence towards Rohingya Muslims in Myanmar’s Rakhine state next to the United Nations headquarters in Manhattan, New York, U.S, September 15, 2017. REUTERS/Amr Alfiky

كتب- حسن الإسكندراني:

 

شهدت مدينة شيكاغو الأمريكية مظاهرة احتجاجية حاشدة ضد الانتهاكات ومجازر الإبادة الجماعية التي يتعرض لها المسلمون الروهينجا في إقليم أراكان غرب ميانمار على يد الجيش والميلشيات البوذية المتطرفة.

 

وشارك المئات من الأشخاص، معظمهم من الجالية المسلمة بالولايات المتحدة، في المظاهرة الاحتجاجية التي جرت أمام "فيدرال بلازا" في شيكاغو، للتنديد بممارسات السلطات الميانمارية ضد الأراكانيين، استمرت حوالي ساعتين.

 

ودعا المتظاهرون، المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري لوقف المجازر التي يرتكبها جيش ميانمار والميليشيات البوذية؛ حيث رفعوا لافتات تُطالب بـ"الحرية للروهينجا" و"إنهاء المجازر" و"العدالة لأجل الروهينجا".

 

وفي كلمة ألقاها خلال المظاهرة، أكد رئيس "مجلس القيادة الإسلامية" في نيويورك عبد الحميد جميل، إنهم "اجتمعوا أمام مقر الأمم المتحدة "للحديث باسم المضطهدين والمظلومين في العالم، ومن أجل الدعوة إلى التحرك الدولي لإنقاذهم".

 

 

وأكد "جميل" ضرورة اتخاذ منظمة الأمم المتحدة الإجراءات اللازمة لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها المسلمون الروهينجا في ميانمار من قتل وتهجير على يد الميليشيات البوذية هناك.

 

ودان المتظاهرون جرائم مستشارة الدولة رئيسة الحكومة في ميانمار، أونغ سان سوتشي، الحائزة جائزة نوبل للسلام، وجيش بلادها، ضد المسلمين الأبرياء.

 

ويوم الخميس الماضي أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، ارتفاع أعداد مسلمي الروهينجا الفارين من ميانمار إلى بنجلاديش جراء أعمال العنف إلى 400 ألف شخص.

 

وكانت العديد من الدول طالبت حكومة ميانمار بوقف العنف الواقع على أقلية الروهينجا المسلمة في ميانمار ذات الأغلبية البوذية، ويقيم أغلب الفارين من ميانمار في مخيمات حدودية ببنجلاديش.

 

Facebook Comments