* مؤيدو الانقلاب اتبعوا سياسة الكيل بمكيالين.. هاجموا دعوات قنديل لترشيد الكهرباء وصمتوا أمام دعوات حكومة الانقلاب

* ترشيد استهلاك الكهرباء هو الحل العاجل لأزمة الانقطاع

 

صافيناز صابر

ارتفعت وتيرة الدعوات المطالبة بضرورة ترشيد استهلاك الكهرباء في الآونة الأخيرة مع تفاقم أزمة الانقطاع المتكرر للكهرباء الذى يصل إلى 3 ساعات أو أكثر يوميًا في مناطق كثيرة على مستوى كافة المحافظات رُغم تصريحات وزير كهرباء الانقلاب محمد شاكر بأن هذا الانقطاع لا يتجاوز الساعة يوميا، مما أثار استياء وغضب المواطنين.

ها هو مرصد الكهرباء بجهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك أعلن يوم الأحد عن وصول حمل شبكة الكهرباء للسعة القصوى وتجاوزها الإنتاج المتاح، وبدء تخفيف الأحمال من خلال قطع التيار.

 

وناشد المواطنين ترشيد الاستهلاك من خلال تأجيل استخدام الأجهزة التالية لمدة 2 أو 3 ساعات قادمة (الغسالة، المكنسة، المكواة، غلاية المياه، الفرن الكهربائي، سخان المياه الكهربائي)، بالإضافة إلى تخفيض عدد اللمبات المضاءة حتى لا يتم الاضطرار لقطع الكهرباء.

 

التناقض الكبير

عند الرجوع إلى الوراء نجد أن حكومة الدكتور هشام قنديل في عهد الرئيس محمد مرسي قد ناشدت المواطنين بضرورة ترشيد استهلاك الكهرباء وخاصة أجهزة التكييف والسخانات الكهربائية كوسيلة لمواجهة أزمة انقطاع الكهرباء وذلك بسبب نقص إمدادات الوقود لمحطات الكهرباء وكذا ارتفاع الاستهلاك، وحذرت من أنه إذا لم يتم ترشيد الطاقة اختياريا فسيكون الترشيد إجباريا مستقبلا بحيث لا يمس المواطن البسيط.

 

كما أصدر هشام قنديل قرارا بغلق المحال التجارية بعد العاشرة مساء توفيرا للكهرباء ولتفادي أزمة الكهرباء لكنه لاقى اعتراضا كبيرا واضطر إلى الرجوع عنه.

للأسف لاقت هذه الدعوات هجوما شرسا آنذاك وقامت الدنيا ولم تقعد وعكف الكثيرون من معارضي الرئيس مرسي إلى السخرية منها واتهام الحكومة بالتقصير والعجز عن توفير الكهرباء كأبسط حقوق المواطن البسيط.

 

وصب الكثير من الإعلاميين وقتئذ اللعنات على السلطة الحاكمة بعد دعوات الحكومة بترشيد استهلاك الكهرباء وقاموا بتأليب المواطنين عليها، وأكدوا أنه ليس من حق أحد أن يطالب المواطن بترشيد استهلاكه.

الغريب في الأمر أن هؤلاء الإعلاميين في ظل الانقلاب الدموي ومع اشتداد أزمة الكهرباء وتكرار انقطاعها مرات عديدة بشكل يومي، يطالبون المواطن بالتحمل ويبرئون حكومة الانقلاب من أية مسئولية!

 

الإعلاميون يطالبون المواطن بالتحمل ويبرئون حكومة الانقلاب من المسئولية

Facebook Comments