كتب: أسامة حمدان

بعد استخدام قوات نظام الأسد المجرم لغاز الكلور في حي السكري بحلب أمس الثلاثاء، سارع منتصف ليل أمس وأولى ساعات الصباح من اليوم الأربعاء باستهداف بلدة "عين ترما" بريف دمشق، بالغازات السامة.

ونقل ناشطون من الغوطة الشرقية، أن قوات الأسد استهدفت البلدة من محور المتحلق الجنوبي، وأدت لاستشهاد شخص واحد وحدوث حالات اختناق.

وأضاف الناشطون، أنه تم التعامل مع المصابين وتقديم الخدمات الطبية لهم بنجاح.

وتتزامن هذه الهجمات الكيماوية الجديدة بعد نحو عشرة أيام فقط من التحقيق الذي أجرته الأمم المتحدة مؤخرًا، والذين كشف استخدام النظام وتنظيم الدولة، السلاح الكيماوي في أكثر من منطقة في سوريا، حيث كشف التحقيق الذي استغرق عامًا كاملاً من العمل، أن النظام السوري استخدم السلاح الكيماوي في سوريا مرتين على الأقل، وأن تنظيم الدولة  استخدم غاز الخردل.

Facebook Comments